مظاهرة بألمانيا ضد المحطات النووية   
الأحد 1431/10/10 هـ - الموافق 19/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 3:48 (مكة المكرمة)، 0:48 (غرينتش)
المتظاهرون طالبوا بإغلاق المحطات النووية في ألمانيا (الفرنسية)

أحاط عشرات الآلاف من الألمان بمكتب المستشارة أنجيلا ميركل السبت في مظاهرة مناهضة للمحطات النووية، قال منظموها إنها كانت الأكبر من نوعها منذ كارثة تشرنوبل في عام 1986.
 
وهذا الاحتجاج -الذي قال منظمون إنه اجتذب 100 ألف شخص- يمكن أن يساعد في حشد معارضة متزايدة لائتلاف يمين الوسط الذي تتزعمه ميركل والذي عاني من تراجع في شعبيته خلال الأشهر الأخيرة.
 
وقرب بداية الاحتجاج قالت الشرطة إنه يوجد ما يقارب 40 ألف متظاهر، لكنها امتنعت عن إعطاء تقدير في وقت لاحق.
 
وفي مسيرة سلمية حول مقر الحكومة في برلين تدفق المحتجون على مبنى المستشارية ليوجهوا دعوة لوقف خطط لا تحظى بشعبية لتمديد عمر محطات لتوليد الكهرباء تعمل بالطاقة النووية في ألمانيا بحوالي 12 عاما في المتوسط.
 
ورغم المطر، تدفق المحتجون ليحثوا ميركل على التراجع والتمسك بتعهد قطعه المستشار السابق غيرهارد شرودر بإغلاق المحطات النووية في ألمانيا بحلول عام 2021.
 
وقال يوكين ستاي -وهو أحد المنظمين الرئيسيين لمظاهرة الاحتجاج- "لم تنظم مظاهرة بهذه الضخامة من قبل مناهضة للاستخدامات النووية في مكان واحد منذ عام 1986". وأضاف "لقد أوضحنا تماما اليوم أن أغلبية كبيرة بين السكان ضد المحطات النووية".
 
وجاءت المشاعر المناهضة للاستخدامات النووية في ألمانيا بعد انصهار مفاعل بأوكرانيا في أبريل/نيسان عام 1986 في محطة تشرنوبل، مما اعتبر أسوأ كارثة نووية مدنية في العالم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة