اتحاد الكرة المصري يقرر استمرار الدوري   
السبت 1434/4/27 هـ - الموافق 9/3/2013 م (آخر تحديث) الساعة 20:46 (مكة المكرمة)، 17:46 (غرينتش)
ألسنة اللهب تتطاير من مبنى اتحاد كرة القدم المصري (الفرنسية)
قال متحدث باسم الاتحاد المصري لكرة القدم -بعد اجتماع طارئ عقده الاتحاد اليوم- إن مسابقة الدوري المحلي الممتاز لن تتوقف بسبب أحداث عنف أعقبت صدور أحكام في قضية ما يعرف بأحداث ملعب بورسعيد، التي ذهب ضحيتها 75 شخصا، معظمهم من أنصار النادي الأهلي مطلع عام 2012.

وأبلغ مدير الإعلام في الاتحاد المصري عزمي مجاهد رويترز أن "مجلس الإدارة عقد اجتماعا طارئا اليوم وقرر استمرار مسابقة الدوري دون تغيير"، مما يعني أن قمة مباريات المرحلة السابعة للمجموعة الأولى بين الأهلي -أكثر الفرق فوز باللقب- مع إنبي غدا الأحد لن تلغى.

وبُعيد إعلان الحُكم النهائي لمحكمة جنايات بورسعيد، أفاد مراسل الجزيرة بأن حريقا شب في مقر نادي اتحاد الشرطة واتحاد الكرة المجاوريْن للنادي الأهلي بالقاهرة، حيث احتشد مشجعوه لمتابعة الحكم النهائي في القضية.

كما قالت وكالة الصحافة الفرنسية إن النيران اشتعلت في العديد من المباني بمجمع نادي ضباط الشرطة، ونقلت عن ضابط أمن قوله إن مشجعي الأهلي اقتحموا المبنى بالزمالك وأضرموا النار في مبانيه.

رفض ألتراس
ويرفض عدد كبير من أعضاء روابط مشجعي الأهلي المنضوية تحت رابطة "ألتراس" الأحكام التي أصدرها القضاء، لعدم الحكم بإعدام قادة أمنيين يعتبرونهم ضالعين في التحريض على قتل نحو سبعين من رفقاهم، في ما يعرف بمجزرة بورسعيد.

وحوكم 73 شخصا في القضية -التي هزت مصر- بتهمة التورط في قتل 72 من مشجعي الأهلي عقب مباراة لكرة القدم بين الفريق القاهري وفريق المصري البورسعيدي، في ملعب بورسعيد مطلع فبراير/شباط 2012.

وبينما تأكدت أحكام بإعدام 21 متهما، عاقبت المحكمة خمسة متهمين بالسجن المؤبد، وعشرة بالسجن 15 سنة، بينهم مدير أمن بورسعيد وقت الشغب اللواء عبد الحميد سمك وضابط شرطة آخر، وستة بالسجن عشر سنوات، واثنين بالسجن خمس سنوات، ومتهما بالسجن سنة واحدة. وقضت المحكمة ببراءة 28 متهما بينهم عدد من ضباط الشرطة.
 
ومن جهته، أكد مجلس إدارة النادي الأهلي "ثقته في قضاء مصر العادل"، وأيد حرص النيابة على الطعن في الشق الجنائي على مواقف المتهمين الذين قضي ببراءتهم، وشدد على مساندة أسر الشهداء وعدم التفريط في حقوقهم، وذلك في بيان رسمي أصدره بعد اجتماعه اليوم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة