واشنطن تسعى لتسلم المسؤول عن عملية اختطاف بيرل   
الاثنين 1422/12/5 هـ - الموافق 18/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحمد عمر سعيد

تسعى الولايات المتحدة لتسلم الإسلامي البريطاني المولد أحمد عمر سعيد المعروف بالشيخ عمر والمسؤول عن عملية اختطاف الصحفي الأميركي دانيال بيرل، حسب ما أوردت مجلة نيوزويك الأميركية. لكن السلطات الباكستانية التي كثفت عملية البحث عن بيرل وخاطفيه، أبدت اعتراضها على ذلك قبل أن يتم العثور على الصحفي.

فقد طالب المتحدث باسم الخارجية الباكستانية عزيز أحمد خان في مؤتمر صحفي بإسلام آباد أن يأخذ القانون الباكستاني مجراه في القضية، مشيرا إلى أن الشيخ عمر معتقل في باكستان لعدة أسباب.

وكان قائد الشرطة في إقليم السند كمال شاه قال الأسبوع الماضي إن المحققين لا يحبذون تسليم الشيخ عمر لجهات خارجية، لأن عملية الاختطاف حدثت في باكستان ولا يوجد سبب لتسليمه إلى الخارج.

لكن محققا رفض الكشف عن اسمه أشار إلى أن قضية تسليم الشيخ عمر موجودة على القائمة، ولكن ليس في هذه المرحلة الحالية وإنما إلى حين العثور على بيرل بسبب أهمية وجود الشيخ عمر الذي يمد المحققين بمعلومات عن شركائه في عملية الاختطاف. ولم يصدر أي تعليق من السفارة الأميركية في إسلام آباد بشأن قضية تسليم الشيخ عمر.

وتستجوب الشرطة الباكستانية أربعة إخوة لاثنين من المشتبه بهم الرئيسيين كانت أسماؤهم قد وردت على لسان الشيخ عمر أثناء التحقيق معه وهما قاسم وأمجد حسين فاروقي. وكانت الشرطة الباكستانية قد داهمت عددا كبيرا من المنازل في إقليمي السند والبنجاب بداية الأسبوع الجاري واعتقلت 12 شخصا لكن ليس من بينهم أي مشتبه به رئيسي.

بيرل بيد خاطفيه (أرشيف)

وتعتقد الشرطة أن أمجد هو الذي خطف مراسل صحيفة وول ستريت جورنال يوم 23 يناير/كانون الثاني في مؤامرة دبرها الشيخ عمر. وقد اعترف عمر أمام محكمة لمكافحة الإرهاب في كراتشي الخميس الماضي باختطاف بيرل وأكد أنه يعتقد أن بيرل قد قتل.

وقال مسؤول باكستاني في مجال الاتصالات إن أمجد اتصل بالصحفي الأميركي مرتين قبل اختفائه, ووعد بيرل بأن ينظم لقاء بينه وبين زعيم إسلامي متشدد. واختفى بيرل منذ ذلك الحين باستثناء مجموعة من الصور التي أرسلها الخاطفون لبيرل بالبريد الإلكتروني ظهر فيها مقيدا وقد صوب مسدس إلى رأسه.

ويعتقد المحققون الباكستانيون الذين يساعدهم محققون من مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي أن الشيخ عمر يكذب في تصريحاته بشأن مقتل بيرل، كما شكك المسؤولون الباكستانيون وصحيفة وول ستريت جورنال في قتله. ورغم غياب أي دليل عن مصير بيرل فإن المحققين يعتقدون أنه مازال حيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة