بيونغ يانغ تسجن صحفيتين أميركيتين   
الاثنين 14/6/1430 هـ - الموافق 8/6/2009 م (آخر تحديث) الساعة 14:11 (مكة المكرمة)، 11:11 (غرينتش)

الولايات المتحدة طالبت بالإفراج عن الصحفيتين (الفرنسية)

حكمت كوريا الشمالية الاثنين بالسجن 12 عاما مع الأشغال الشاقة على صحفيتين أميركيتين كانت قد اعتقلتهما منذ منتصف مارس/آذار الماضي بتهمة دخولهما أراضيها "بطريقة غير مشروعة".

وتعمل الصحفيتان إيونا لي ولورا لينغ لمحطة كيورنت التلفزيونية الأميركية التي يملكها آل غور نائب الرئيس الأميركي السابق، وكانت السلطات الكورية قد اعتقلتهما قرب الحدود مع الصين.

وعبرت الولايات المتحدة عن "قلق عميق" بسبب سجن الصحفيتين، حسب ما جاء في بيان للمتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية يان كيلي.

وقال البيان إن واشنطن تعمل بكل الوسائل والقنوات من أجل تأمين الإفراج عن الصحفيتين، اللتين بدأت محاكمتهما منذ خمسة أيام، واللتين قالت بيونغ يانغ إنهما ارتكبتا "جريمة خطيرة".

اتهام "لا أساس له"
وكانت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون قالت الأحد إن الاتهامات الموجهة للصحفيتين الأميركيتين "لا أساس لها"، وطالبت بإطلاق سراحهما وعودتهما إلى الولايات المتحدة.

ويسود التوتر بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية بسبب ما تعتبره واشنطن سعيا من بيونغ يانغ لتطوير ترسانتها النووية.

وأطلقت كوريا الشمالية منذ نحو شهر صاروخا قالت إنه يحمل قمرا اصطناعيا، بينما قالت الولايات المتحدة وبعض جيران كوريا إنه يحمل رأسا نوويا.

وتطالب الولايات المتحدة وحلفاؤها كوريا الشمالية بوقف تجاربها النووية، معتبرة أن الاستمرار فيها يشيع التوتر في المنطقة ويهدد مستقبلها واستقرارها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة