تركيا واليونان تؤيدان جهود الأمم المتحدة بشأن قبرص   
الأحد 1424/3/3 هـ - الموافق 4/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عبد الله غل (يمين) وجورج باباندريو في قرية كاس التركية أمس (رويترز)
عقد وزيرا الخارجية اليوناني جورج باباندريو والتركي عبد الله غل محادثات في بلدة كاس الساحلية التركية أمس واتفقا على أهمية السلام على حدودهما المشتركة وفي قبرص.

وقال الوزيران إنهما قررا أن ترسل بلداهما للأمم المتحدة في آن واحد الاتفاقيات التي صدقت عليها الدولتان لحظر الألغام الأرضية على طول الحدود بينهما.

وقال باباندريو "لابد من احترام حدودنا المشتركة ولكن يجب أن تكون حدود سلام وتعاون". وأضاف "قلنا إننا سنرسل اتفاقيات الألغام في آن واحد للأمم المتحدة مما يعني أنها ستصبح سارية على الفور بعد ذلك". وقام الوزيران بجولة معا سيرا على الأقدام عبر الشوارع الضيقة لبلدة كاس حيث استقبلهما السكان بالتصفيق.

وصدقت اليونان وتركيا التي توجد بينهما خلافات منذ مدة طويلة بشأن عدة نزاعات إقليمية في بحر إيجة وقبرص، على اتفاقيات الألغام عام 2001، ولكن لابد من تقديمها إلى الأمم المتحدة حتى تصبح نافذة. وزار باباندريو كاس في ختام اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في جزيرة كاستيلوريزو اليونانية على بعد بضع مئات من الأمتار فقط عن بلدة كاس الساحلية التركية.

واتفق الوزيران على أنه من مصلحة الجميع تأييد مفاوضات الأمم المتحدة بشأن قبرص وذلك بعد أسبوع من فتح المعابر الحدودية أمام القبارصة اليونانيين والأتراك عقب نحو 30 عاما.

ومن ناحيته قال عبد الله غل "نأمل أن تبدأ المحادثات قريبا وأن يكون هناك حل مرض للطرفين". وأخفقت الأمم المتحدة في التوصل إلى اتفاقية سلام قبل توقيع الجزء القبرصي اليوناني المعترف به دوليا على اتفاقية للانضمام للاتحاد الأوروبي الشهر الماضي.

تركيا والاتحاد الأوروبي
ومن جهة أخرى أعرب باباندريو الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي عن أمله في أن تحصل تركيا السنة المقبلة على موافقة بدء مفاوضات انضمامها إلى الاتحاد.

وقال باباندريو متوجها لنظيره التركي إن على البلدين تجاوز "خلافاتهما التاريخية". وأضاف "من المهم جدا أن تعرف تركيا الآن بوضوح أن لديها فرصة في الانضمام إلى أوروبا", وأضاف "في عام 2004 سنتخذ قرارا مهما, ونأمل أن يكون قرارا إيجابيا جدا لبدء المفاوضات مع تركيا".

وبموجب الاتفاق الذي أبرم في قمة الاتحاد الأوروبي بكوبنهاغن في ديسمبر/ كانون الأول 2002, ستقدم المفوضية الأوروبية في نهاية عام 2004 تقريرا تقرر على أساسه الدول الأعضاء الـ25 في الاتحاد فتح مفاوضات انضمام مع أنقرة أم لا. وتركيا مرشحة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي منذ ديسمبر/ كانون الأول 1999.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة