الطيران الإسرائيلي يخرق جدار الصوت فوق بيروت   
الاثنين 1424/6/13 هـ - الموافق 11/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون وعلى يمينه نائبه أيهود أولمرت أثناء الاجتماع الحكومي الأسبوعي أمس (الفرنسية)

أعلنت الشرطة اللبنانية أن طائرات إسرائيلية خرقت جدار الصوت في الأجواء فجر اليوم، في ما كانت تحلق على علو منخفض جدا فوق بيروت محدثة دويين قويين أيقظا سكان العاصمة وضاحيتها الجنوبية معقل حزب الله.

وكانت الطائرات الإسرائيلية قصفت في وقت سابق من الليلة الماضية المرتفعات الشمالية لبلدة كفر شوبا المقابلة لمزارع شبعا التي تحتلها إسرائيل, في جنوب لبنان.

جاء القصف المدفعي بعد غارة للمقاتلات الإسرائيلية على الأطراف الغربية لبلدة طير حرفا في القطاع الغربي من الشريط الحدودي السابق بين لبنان وإسرائيل. وزعم مصدر عسكري إسرائيلي أن الغارة استهدفت موقعا لمدفعية مقاتلي حزب الله اللبناني كان يستخدم في قصف إسرائيل.

المدفعية الإسرائيلية تطلق نيرانها على مواقع حزب الله في جنوب لبنان أول أمس (الفرنسية)

ويأتي التصعيد الإسرائيلي بعد بضع ساعات على اجتماع وزاري مصغر ترأسه رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون وناقش مجموعة من الردود الإسرائيلية على هجمات حزب الله.

وعرض مسؤولون عسكريون على شارون سلسلة مما أسموه "ردودا ممكنة" في حال حصول هجمات جديدة من حزب الله شبيهة بتلك التي أدت أمس إلى مقتل مستوطن في شمال إسرائيل. وأفاد المصدر أنه تقرر خلال الاجتماع السماح لسلاح الجو بالرد ولكن "بشكل محدد".

وقال مسؤول إسرائيلي رفض الكشف عن هويته بعد الاجتماع إن إسرائيل لا تستطيع أن تبقى مكتوفة الأيدي في مواجهة هذه الهجمات، إلا أنها لا تريد تصعيدا عسكريا مع سوريا ولبنان.

وأكد أن رسائل بهذا الخصوص وجهت إلى واشنطن تنتقد إيران وسوريا وتشدد على ضرورة أن توقف دمشق دعمها "لمجموعات إرهابية". وقال إن إسرائيل تحظى بالدعم الأميركي الكامل في هذه المسائل.

وقال المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية آفي بازنر إن إسرائيل تحمل حزب الله والدول الداعمة له المسؤولية الكاملة عن توتر الأوضاع على الحدود اللبنانية الإسرائيلية. وأكد أن الحكومة الإسرائيلية ستطلب من مجلس الأمن عقد اجتماع عاجل إثر القصف الذي قالت إن حزب الله شنه على شمالها.

ردود فعل
نبيل قاووق
وردا على اتهامات إسرائيلية بأن حزب الله قصف بالمدفعية بلدة شلومي في شمال إسرائيل، أبلغت مصادر من حزب الله الجزيرة أن مقاتلي الحزب أطلقوا فقط مضادات أرضية على طيران إسرائيلي خرق أجواء القطاع الغربي من لبنان.

وأكد المسؤول البارز في حزب الله الشيخ نبيل قاووق أن بإمكان الحركة الرد على الاستفزازات الإسرائيلية ومنع الطائرات الإسرائيلية من انتهاك الأجواء اللبنانية.

وحمل المسؤول الإعلامي في حزب الله الشيخ حسن عز الدين إسرائيل مسؤولية أي تصعيد في الجبهة في الجنوب على امتداد الحدود مؤكدا أن "المقاومة ملتزمة بالدفاع أمام الاعتداء".

وقلل مراقبون لبنانيون من إمكانية حصول تصعيد في حجم الردود بين حزب الله وإسرائيل وقال مدير تحرير في صحيفة النهار اللبنانية نبيل بومنصف في حديث مع الجزيرة "إن ما يجري محسوب بدقة" وإن الوضع ما يزال قابلا للاحتواء.

من جهته قال الدبلوماسي الإسرائيلي السابق فيكتور نحمياس إن الرد الإسرائيلي المحتمل ضد حزب الله سيكون رسالة إلى سوريا، واعتبر في مقابلة مع الجزيرة أن هذا الرد سيكون محدودا لأنه لا مصلحة لإسرائيل الآن في إشعال الجبهة مع لبنان على حد تعبيره.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة