اليابان تنفي عزمها إرسال مدمرة لمساعدة أميركا   
الأحد 1423/9/27 هـ - الموافق 1/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

يابانيون يحاولون منع مدمرة من الخروج احتجاجاً على مساندة أميركا في هجومها على أفغانستان (أرشيف)

نفى وزير الدفاع الياباني عزم بلاده على إرسال إحدى مدمراتها المزودة بنظام رادار أيجيس المتطور لدعم العمليات العسكرية الأميركية في أفغانستان.
وتأتي تصريحات شيغيرو إيشيبا رادا على ما نشرته صحيفة يوميوري شيمبون اليوم من أن اليابان قد ترسل المدمرة في وقت لاحق من الشهر الجاري, بعد مناقشات استمرت أكثر من عام بين طوكيو وواشنطن.

ونقلت وكالة كيودو للأنباء نقلا عن إيشيبا قوله في مؤتمر صحفي عقده في مدينة أوكيناوا اليابانية "إن الحكومة اليابانية لم تتخذ حتى الآن قرارا بإرسال المدمرة". ويرى المراقبون أن هذه الخطوة قد تساعد بشكل غير مباشر هجوما محتملا على العراق.

ومن المتوقع أن يواجه هذا القرار معارضة في اليابان فيما لو تم. إذ يقول كثيرون إن إرسال سفينة مزودة بنظام أيجيس الراداري المتطور سيمثل انتهاكا لدستور البلاد السلمي. وقالت صحيفة يوميوري شيمبون إن الحكومة اليابانية تعتزم إخطار الولايات المتحدة بالقرار خلال اجتماع يعقد في واشنطن لوزراء الدفاع والخارجية يوم 16 ديسمبر/ كانون الأول الجاري.

وكانت طوكيو قررت قبل نحو أسبوعين تمديد دعمها للجهود العسكرية الأميركية لفترة ثالثة تستمر ستة أشهر. وقد حرصت اليابان على تجنب تكرار الإحراج الذي واجهته عام 1991 عندما امتنعت عن إرسال أي قوات إلى حرب الخليج, ولذلك أجازت قانونا يمكنها من تقديم دعم في شكل إعادة تزويد بالوقود وإمدادات للقوات الأميركية في المنطقة منذ أواخر العام الماضي. غير أنها تتجنب حتى الآن إرسال معدات أيجيس القادرة على اكتشاف وإسقاط أكثر من عشرة أهداف في آن واحد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة