تهدئة بالكفرة بين التبو ودرع ليبيا   
الاثنين 22/7/1433 هـ - الموافق 11/6/2012 م (آخر تحديث) الساعة 14:50 (مكة المكرمة)، 11:50 (غرينتش)

الأمن ليس التحدي الوحيد الذي يواجه مدينة الكفرة (الجزيرة-أرشيف)

قال المتحدث الرسمي باسم رئاسة أركان الجيش الليبي العقيد على الشيخي إنه تم التوصل إلى اتفاق تهدئة مع أعيان قبيلة التبو لوقف إطلاق النار المستمر على مدى اليومين الماضيين بين قبيلة التبو ولواء درع ليبيا التابع لوزارة الدفاع، الذي أسفر عن مقتل 31 شخصا من الطرفين ونحو سبعين جريحا.

وأضاف الشيخي في حديث للجزيرة، أن الاتفاق يهدف لوقف نزيف الدماء وتجنب سقوط المزيد من الجرحى والقتلى، مؤكدا أنه يتم السماح للهلال الأحمر الليبي بإجلاء الجرحى ونقلهم إلى المستشفيات خارج مدينة الكفرة جنوب شرق ليبيا.

وأوضح المتحدث باسم رئاسة الأركان أن حل مشاكل الكفرة يتوقف على عدة عوامل وليس الحل العسكري فحسب. وطالب الطرفين بالعمل على تصحيح الأخطاء القائمة وتشكيل لجان مصالحة لحل مشاكل المدينة ومنع تكرار مثل هذه الحوادث.

وشدد الشيخي على أنه لا يستطيع تحديد المتسبب في إفشال أي عملية سلام في الكفرة وطالب الحكومة بالاضطلاع بمهامها لإشعار المواطنين بالأمن والأمان.

وقد قتل أمس ما لا يقل عن 17 شخصا في استمرار للقتال الذي تستخدم فيه الأسلحة الثقيلة والدبابات من كلا الطرفين.

وكانت معارك بين أكبر قبيلتين في الكفرة وهما التبو والزوية قد أسفرت في فبراير/ شباط عن أكثر من مائة قتيل في صفوف الجانبين، طبقا للأمم المتحدة.

وأرسلت السلطات آنذاك كتيبة درع ليبيا المؤلفة من ثوار سابقين، من بنغازي للتمركز بين الطرفين، لكن 12 شخصا قتلوا في أبريل/نيسان الماضي في معارك بين التبو وهذه الكتيبة التي تعتبرها التبو مليشيات "خارجة على القانون".

وتعد مدينة الكفرة من أبرز بؤر التوتر السياسي والاجتماعي والاقتصادي في ليبيا في ظل غياب هيبة الدولة الجديدة ومظاهر القانون والمؤسسات، وسيطرة مظاهر الفقر والسلاح على المدينة المحاذية للحدود مع تشاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة