توجيه تهم جرائم حرب لخمسة من معتقلي غوانتانامو   
الثلاثاء 1426/10/7 هـ - الموافق 8/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:52 (مكة المكرمة)، 7:52 (غرينتش)

تسعة فقط من أصل 500 معتقل وجهت لهم التهم
وجهت السلطات العسكرية الأميركية تهم ارتكاب جرائم حرب لخمسة من معتقلي غوانتانامو تمهيدا لتقديمهم إلى محاكمات عسكرية استثنائية في وقت لاحق لم يحدد بعد.

وأوضحت وزارة الدفاع الأميركية أن اثنين من الخمسة الذين وجهت لهم تهم جرائم الحرب, هم سعوديا الجنسية, أما الثلاثة الآخرون فهم من الجزائر وإثيوبيا وكندا. وسبق أن وجهت تهم مماثلة لأربعة آخرين في وقت سابق.

وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية اسماء المتهمين وهم السعوديان عبد الله الشربي وجبران سعيد القحطاني إضافة للجزائري سفيان برهومي والإثيوبي بنيام أحمد محمد والكندي عمر أحمد خضر. كما وافق المسؤول عن اللجان العسكرية جون ألتنبورغ على بدء إجراء ضد معتقل آخر هو علي حمزة أحمد سليمان البهلول الذي وجهت إليه التهمة في وقت سابق.

ولم تحدد اللجان العسكرية الاستثنائية التي ستحاكم المتهمين مواعيد محددة لبدء المحاكمة بشأن التهم التي تتراوح بين القتل ومهاجمة المدنيين. وحتى الآن, تم تحديد موعد محاكمة "الطالباني الأسترالي" ديفد هيكس في 18 من الشهر الجاري.

ويقول حقوقيون إن هذا النوع من المحاكمات لا يمنح المعتقلين نفس الحقوق التي تمنحها المحاكم المدنية. وكانت المحكمة الأميركية العليا أعلنت أنها ستبحث مطلع 2006 في شرعية هذا النوع من المحاكم التي أنشأتها إدارة جورج بوش لمحاكمة معتقلي "الحرب على الإرهاب".

وباستثناء المتهمين التسعة, لم توجه إلى ما يقرب من 500 معتقل في القاعدة أي تهم منذ اعتقالهم هناك قبل ثلاثة أعوام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة