مدير المخابرات الأميركية السابق مهدد بالسجن   
الجمعة 1421/10/25 هـ - الموافق 19/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وزيرة العدل جانيت رينو
ذكرت صحيفة واشنطن بوست واسعة الانتشار أن مدير المخابرات المركزية السابق جون دوتش يتفاوض مع السلطات القضائية الأميركية على الاعتراف بارتكابه جنحة مخففة في سبيل إنقاذه من تهمة ارتكاب جناية جسيمة قد تودي به إلى السجن.

ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة أن دوتش وافق على الاعتراف بارتكاب جنحة الاحتفاظ بمعلومات سرية في جهاز كمبيوتر بمنزله مرتبط بشبكة الإنترنت. وسينجيه هذا الاعتراف إذا ما تم رسميا من تهمة أكبر هي ارتكاب جناية عقوبتها السجن لو ثبتت عليه.

وكان محققون تابعون  للبنتاغون اتهموا دوتش في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي بأنه خالف قواعد الأمن المتعلقة بسرية الوثائق. ومنذ ذلك الحين وهو يخضع لتحقيقات وزارة العدل الأميركية وسلطات فدرالية أخرى بسبب سوء تعامله مع مواد تعتبر سرية.

وقد رفضت وزارة العدل الأميركية في البداية توجيه التهمة رسميا إلى دوتش غير أن الوزيرة جانيت رينو طلبت فيما بعد من مكتب الادعاء العام إعادة دراسة ملف القضية بعد أن أدى تسريب تقرير المخابرات الأميركية حول ما حدث إلى إثارة الأمر داخل الكونغرس.

ويبدو أن وزارة العدل الأميركية قررت محاكمة دوتش حتى لا تتهم باتباع معايير مزدوجة في التعامل مع القضايا المتشابهة بعد أن وجهت 59 تهمة جنائية إلى عالم فيزيائي من أصل صيني قام بتخزين بيانات عن الأسلحة النووية في كمبيوتر شخصي وفقا للائحة الاتهام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة