بريطانيا تؤكد أهمية سوريا لضمان استقرار المنطقة   
الثلاثاء 21/11/1429 هـ - الموافق 18/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 12:50 (مكة المكرمة)، 9:50 (غرينتش)
وزير الخارجية البريطاني (وسط) يستمع لشرح مرافقيه أثناء زيارته المسجد الأموي بدمشق (الفرنسية)

استبق وزير الخارجية البريطاني ديفد مليباند لقاءه بالرئيس السوري بشار الأسد اليوم في دمشق، بالتأكيد على أهمية دور سوريا في تحقيق استقرار الشرق الأوسط.
 
وأكد مليباند في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية أهمية بناء الثقة بين بلاده وسوريا، وقال "إن هناك دورا كبيرا مرتقبا لسوريا في ضمان الاستقرار بالشرق الأوسط.. إنها يمكن أن تكون عامل استقرار في المنطقة".
 
وأشار الوزير البريطاني إلى أنه أجرى مشاورات مع نظيره السوري وليد المعلم "خلال الأشهر الثمانية عشر الأخيرة بشأن مسؤوليات سوريا تجاه العراق وأيضا بشأن السلام في الشرق الأوسط، والفرصة متاحة حاليا لتحقيق تقدم في هذه المحادثات".
 
ومن المقرر أن يجتمع مليباند مع الرئيس الأسد وعدد من المسؤولين السوريين اليوم الثلاثاء قبل أن يتوجه إلى لبنان.

وكان الوزير البريطاني قد زار إسرائيل أمس الاثنين، كما أجرى محادثات مع المسؤولين الفلسطينيين في الضفة الغربية، ودعا الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي إلى احترام وقف إطلاق النار في قطاع غزة والذي مضى عليه خمسة أشهر.

وهذه هي الزيارة الأخيرة في سلسلة زيارات يقوم بها مسؤولون في بلدان الاتحاد الأوروبي إلى سوريا منذ اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري عام 2005.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة