اعتقال أشخاص ضمن قافلة مساعدات بريطانية لغزة   
الأحد 1430/2/20 هـ - الموافق 15/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 22:56 (مكة المكرمة)، 19:56 (غرينتش)
 أكثر من مائة حافلة تحمل تبرعات من الشعب البريطاني للقطاع (الجزيرة)

قالت الشرطة البريطانية إنها تحتجز ثلاث حافلات صغيرة كان من المقرر أن تكون ضمن قافلة مساعدات تتجه إلى قطاع غزة، يأتي ذلك الإجراء بعد اعتقال أشخاص بينهم مشاركون في تنظيم القافلة أثناء عملية دهم شمالي بريطانيا استهدفت أشخاصاً يُشتبه في قيامهم بأنشطة إرهابية، وفق ما أعلنت الشرطة.
 
واقتادت الشرطة على الطريق السريع شمالي شرقي بريطانيا  سائقي شاحنات صغيرة وسيارة إسعاف تحمل العلم الفلسطيني ولافتات تقول "أوقفوا قتل الأطفال" و"فلسطين حرة" كانت متجهة للانضمام لقافلة مساعدات بريطانية توجهت لقطاع غزة.
 
ودهمت شرطة مكافحة الإرهاب خمسة عقارات في بيرنلي وصادرت جهاز حاسوب.

وأفرجت الشرطة عن ستة معتقلين في حين أن الرجال الثلاثة الذين أعمارهم 26 و29 و36 عاما ما زلوا قيد الاحتجاز دون توجيه اتهامات محددة لهم وهم من مدينة بيرنلي.
 
وتتألف القافلة المتوجهة إلى القطاع من أكثر من مائة حافلة، وتحمل مساعدات قيمتها أكثر من مليون جنيه إسترليني من بينها سيارات إسعاف وسيارة إطفاء نظمتها مجموعة (تحيا فلسطين) بدعم من منظمات إسلامية وتحالف أوقفوا الحرب.
 
وزينت الشاحنات -التي ستقطع على مدى عشرين يوما أكثر من ثمانية آلاف كيلومتر- بالأعلام الفلسطينية وعبارات التضامن مع غزة. وستمر القافلة التي يبلغ طولها 1.6 كلم في رحلتها بكل من فرنسا وإسبانيا والمغرب والجزائر وتونس وليبيا ومصر ومن ثم تمر عبر معبر رفح إلى غزة.
 
تضامن نيابي
في غضون ذلك أفادت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) اليوم الأحد بأن مجموعة من النواب البريطانيين ستزور قطاع غزة لتقدير الأضرار التي لحقت بها جراء العمليات العسكرية الإسرائيلية على مدى ثلاثة أسابيع.
 
"
البرلمانيون البريطانيون يريدون الوقوف على حجم الأضرار بالقطاع  والاطلاع على عمليات وكالات الإغاثة الدولية

"
وقالت الإذاعة إن المجموعة البرلمانية التي تضم نواباً من كافة الأحزاب السياسية البريطانية، تأمل أن تتمكن من الاطلاع على عمليات وكالات الإغاثة الدولية ومن ضمنها المشاريع التي تديرها وكالات الأمم المتحدة.
 
وأضافت أن النواب البريطانيين يريدون التحدث بشكل مباشر مع الفلسطينيين الذين تضرروا خلال الأزمة.
 
ويترأس النائب العمالي ريتشارد بيردن المجموعة البرلمانية المكونة من ستة نواب والتي طلبت إذناً من السلطات الإسرائيلية للسماح لها بدخول غزة والبقاء هناك حتى يوم غد الاثنين للاطلاع على ما حدث أثناء الاجتياح الإسرائيلي وجمع شهادات عن ذلك وزيارة مشاريع إعادة الإعمار الممولة من قبل بريطانيا.
 
ويُعد النائب العمالي بيردن أحد أبرز الأصوات التي دعت إلى وقف فوري لإطلاق النار خلال الأزمة في غزة، وقام بإدراج اقتراح على جدول أعمال البرلمان البريطاني وقّع عليه أكثر من 170 نائباً ينتقد بي بي سي وشبكة سكاي نيوز لرفضهما بث نداء للجنة الكوارث الطارئة من أجل جمع تبرعات لغزة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة