كابل تؤكد أن الملا عمر حي يرزق   
الأحد 26/5/1423 هـ - الموافق 4/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحمد كرزاي
قال أحمد والي كرزاي شقيق الرئيس الأفغاني وممثله الخاص في جنوب أفغانستان إن زعيم حركة طالبان الملا عمر حي يرزق ويتنقل بسرية تامة في أنحاء البلاد، في حين نفى معرفته بوجود أي أثر لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن منذ أشهر.

وقال كرزاي في مقابلة صحفية إن تقارير منتظمة تصله تشير إلى أن الملا عمر يتنقل في جنوب أفغانستان برفقة حاشية صغيرة "إما على دراجة نارية أو سيرا على الأقدام". واستبعد أن يكون زعيم طالبان الهارب قادرا على تنظيم أي معارضة فاعلة للحكومة.

وأشار إلى أنه جرى تحديد موقع الملا عمر في منطقة شاسعة تمتد من إقليم زابل في جنوب شرق أفغانستان إلى إقليم هلمند في جنوب غرب البلاد مرورا بإقليم أورزجان في الوسط ومسقط رأسه في ديه راوود. وأوضح أن القوات الأميركية على اطلاع تام على هذه التقارير ولديها سجل جيد للغاية وتعتقل كل من تربطهم صلة بنظام طالبان.

وربما كانت فكرة أن الملا عمر يتخذ ملجأ في المنطقة من بين الدوافع على ما يبدو وراء هجمات جوية أميركية على أربع قرى قريبة من ديه راوود الشهر الماضي. ويقول مسؤولون أفغان إن 46 أفغانيا على الأقل قتلوا وجرح أكثر من مائة آخرين في الهجوم الجوي الذي أعقب ذلك. وكثير من الضحايا كانوا في حفل زفاف.

لكن شقيق الرئيس الأفغاني أشار إلى أنه "ليست لديه أي فكرة" عن مصير بن لادن إن كان لا يزال حيا وموجودا في أفغانستان أو إن كان نجا من هجوم أميركي كثيف على مخبئه السابق في جبال توره بوره في أواخر العام الماضي.

في هذه الأثناء يعقد مسؤولون في الأمم المتحدة ومسؤولون حكوميون محليون في أفغانستان اجتماعا اليوم لبحث إمكانية تعزيز الإجراءات الأمنية في مدينة قندهار الجنوبية, بعد انفجار قنبلة يدوية بمكتب تابع للمنظمة الدولية هناك. ولم يصب أي شخص في الحادث الذي استهدف مجمعا لمنظمة الزراعة والأغذية التابعة للأمم المتحدة في قندهار الخميس الماضي.

وتقول تقارير الأمم المتحدة إن الحالة الأمنية في جنوب أفغانستان تبدو غير مستقرة بسبب انتشار أعمال السرقة والعمليات التي تقودها القوات الأميركية هناك لمطاردة فلول مقاتلي القاعدة وطالبان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة