محاولات لبعث الحياة في سينما شرق أفريقيا   
الاثنين 1426/8/2 هـ - الموافق 5/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:17 (مكة المكرمة)، 21:17 (غرينتش)

تحاول ورشة عمل (مايشا) لصناعة السينما التي أسستها المخرجة الهندية ميرا ناير أن تعطي دفعة لصناعة السينما المتعثرة في شرق أفريقيا عن طريق اكتشاف المواهب المحلية، وتدريب كتاب السيناريو الصاعدين على النجاح.

ويقول جيريسوم موسامالي الذي لم يدخل دار سينما قط قبل أن يقع عليه الاختيار للانضمام لورشة العمل، إنه يسعى للوصول إلى القمة بعد البداية من الصفر في عالم السينما، ويرى منظمو الورشة أن الفنانين المحليين مثل موسامالي لديهم القدرة على إبداع القصص، ولكنهم لا يملكون أي معرفة بتقنية صناعة السينما.

وتحكي قصة موسامالي الكوميدية "ذباب جوانجاليانجي" قصة خريج كلية لإدارة الأعمال يعيش في عالم فوضوي وينتهي به الأمر للعمل كسائق سيارة أجرة في دولة أفريقية تشبه العاصمة الأوغندية كمبالا.

ودهشت المخرجة الهندية عندما تلقت نحو 147 طلبا للالتحاق بالدورة بينها 57 نصا قدمه أوغنديون.

وأمضى المتقدمون الناجحون وهم ثلاثة من كينيا واثنان من كل من أوغندا وتنزانيا والهند وواحد من باكستان عشرة أيام يحللون نصوصهم مع الموجهين.

وتضم هيئة الموجهين ناير والمخرج الأميركي ماثيو روبينز والكاتبة الهندية سابرينا داوان مؤلفة فيلم "زفاف الرياح الموسمية" الذي أخرجته ناير وفاز بالجائزة الكبرى في مهرجان البندقية السينمائي عام 2001.

وخلال ساعات النهار يعطي الخبراء نصائحهم وتحليلاتهم وتوجيهاتهم الشخصية، وفي الليل يعكف كتاب السيناريو على كتابة نصوصهم وإعادة صياغتها.

وتزايد في هذه الفترة إنتاج الأفلام في شرق أفريقيا الذي تخلف عن ركب التطور في صناعة السينما فترة طويلة، ومن بين هذه الأفلام فيلم "فندق رواندا" الذي رشح لجائزة الأوسكار ويدور حول مذبحة عام 1994، وهناك أيضا فيلم "ملك أسكتلندا الأخير"، وهو فيلم ذو ميزانية ضخمة يروي قصة حياة الزعيم الأوغندي الراحل عيدي أمين.

وتقول ناير إنها تريد أن تمنح الأفارقة في الشرق فرصة، وتضيف "حلمنا هو أن نخلق في غضون خمس سنوات ثقافة محلية بالأفلام من إنتاج الأفارقة في الشرق من أجل الأفارقة في الشرق وللعالم بأسره، إننا ننشئ اندماجا مثيرا بين شرق أفريقيا وجنوب آسيا".

وتتكفل ورشة عمل (مايشا) -وتعني الحماسة في لغة كيسواهيلي التي يتحدث بها بعض سكان شرق إفريقيا- بتكاليف السفر وكافة المصاريف الأخرى.

وتسعى ناير خلال العام المقبل إلى إضافة دورة تدريبية مدتها 12 يوما للمخرجين إلى ورشة العمل الثانية لكتابة السيناريو وستغطي الدورة عملية الإخراج والتسويق والتوزيع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة