مقتل أربعة مسلحين بأفغانستان وبريطانيا تنوي تعزيز قواتها   
الجمعة 1429/11/17 هـ - الموافق 14/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 14:35 (مكة المكرمة)، 11:35 (غرينتش)
التحالف لم يحدد جنسيات القتلى (رويترز-أرشيف)

أعلن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية بأفغانستان اليوم الجمعة أن قواته قتلت أربعة مسلحين أجانب يشتبه بانتمائهم إلى تنظيم القاعدة أثناء عملية في ولاية باكتيا شرقي البلاد.
 
وجاء في بيان عسكري أصدرته القوات الأميركية أن المقاتلين الأجانب الأربعة لقوا مصرعهم في باكتيا أمس. ونفذت العملية في منطقة زورمات بالولاية الأفغانية.
 
وأضافت القوات الأميركية أن "قوات التحالف استهدفت مسلحا على صلة بتنظيم القاعدة يعرف بمساعدته لقادة حركة طالبان المحليين عبر نقل المقاتلين العرب والأجانب الآخرين إلى أفغانستان". ولم يحدد البيان جنسيات المسلحين.
 
وأوضح بيان الجيش الأميركي أن هؤلاء المقاتلين "نفذوا عدة عمليات انتحارية وهجمات بقنابل بدائية الصنع في المنطقة".
 
وكشفت عملية بحث أجريت بالمنطقة أن المسلحين الأربعة كانوا مدججين بالسلاح وبحوزتهم عدة بنادق من طراز "أيه كيه 47" وقاذفات صواريخ وقنابل يدوية ومسدسات. وأشار البيان إلى أن تلك الأسلحة للحيلولة دُمرت دون استخدامها مستقبلا.
 
جندي بريطاني ممسكا بعلم بلاده في استعراض عسكري بكابل (الفرنسية-أرشيف)
القوات البريطانية

على صعيد آخر، ذكرت مصادر إعلامية أن بريطانيا قد ترسل ألفي جندي إضافي إلى أفغانستان إذا طلب الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما من حلفائه مزيدا من المساعدة في الحرب على طالبان.
 
ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" عن وزراء ومسؤولين لم تكشف عن هوياتهم قولهم إن حكومة رئيس الوزراء غوردون براون يصعب عليها رفض طلب من واشنطن لزيادة عدد جنود حلف شمال الأطلسي (ناتو) هناك.
 
وقال المسؤولون إنه ستكون هناك مفاوضات مع القائد العسكري الأميركي بأفغانستان الجنرال ديفد بتراوس، وإن أكثر من واحد يتوقع اتفاقا لإرسال ما بين 1500 وألفي جندي إضافي إلى أفغانستان.
 
مزيد من الضغوط
وحثت لندن التي لديها أكثر من ثمانية آلاف جندي في أفغانستان بلدانا أخرى على تقديم قدر أكبر من المساهمة.
 
وتعهد أوباما بإرسال مزيد من الجنود إلى أفغانستان حيث ينتشر أكثر من ثلاثين ألفا من جنود بلاده. ويتوقع أن يمارس مزيدا من الضغوط على الأعضاء الأوروبيين بالحلف لإرسال المزيد.
 
وصرح متحدث باسم وزارة الدفاع في لندن بأنه لم يتخذ أي قرار بشأن ما إذا كان سيجرى نشر المزيد من القوات البريطانية.
 
وكان الرئيس الأفغاني حامد كرزاي قال إن ثمة حاجة لمزيد من القوات الأجنبية للمساعدة في قتال طالبان والسيطرة على تجارة المخدرات غير المشروعة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة