إصابة عشرات الفلسطينيين بمواجهات مع الاحتلال بالضفة   
السبت 1435/8/3 هـ - الموافق 31/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 20:15 (مكة المكرمة)، 17:15 (غرينتش)


عاطف دغلس-طولكرم

أصيب عشرات الفلسطينيين في مواجهات اندلعت اليوم بين قوات الاحتلال الإسرائيلي ومتظاهرين فلسطينيين في مدينة طولكرم شمال الضفة الغربية قرب جدار الفصل العنصري إلى الغرب من المدينة.

وأدت المواجهات التي استمرت إلى ما بعد ظهر اليوم إلى إصابة العديد من الشبان بالرصاص المطاطي الذي أطلقته قوات الاحتلال الإسرائيلي التي تواجدت بالمكان لمنع المظاهرة، كما أصيب العشرات بالاختناق جراء استنشاقهم الغاز المدمع.

وجاءت هذه المواجهات إثر تنظيم نحو 400 فلسطيني -بدعوة من كافة المؤسسات والفعاليات الوطنية بمدينتي نابلس وطولكرم- مسيرة "العودة" قرب جدار الفصل في خطوة رمزية للتأكيد على حق العودة.

وقال فايز عرفات -من المنظمين لفعالية العودة- إنها هدفت لتسليط الضوء على حق العودة وأهميته ولا سيما "أننا نعيش أيام النكبة التي هجرت الفلسطينيين من أرضهم".

وأضاف للجزيرة نت أن مشاركين من عدد من مدن الضفة الغربية وقراها ومن مخيمات مختلفة تمكنوا من الوصول إلى جدار الفصل العنصري وإحداث بعض عمليات الهدم فيه ومن ثم التقاء فلسطينيين من فلسطين المحتلة عام 1948 عند الجدار في رسالة رمزية للتذكير بحق العودة وإصرار الفلسطينيين عليه.

وأشار عرفات إلى أن المتظاهرين الذين كان بينهم فئات من ذوي الاحتياجات الخاصة حملوا لافتات منددة بالاحتلال وأعلاما فلسطينية إضافة لمعاول وأدوات خاصة لهدم الجدار، مؤكدا أنهم تمكنوا فعلا من هدم أجزاء قليلة من الجدار وخطوا بعض الشعارات بأسماء القرى والمناطق التي هجروا منها عام 1948 قبل أن تقتحم قوات الاحتلال المكان عليهم وتطلق النار وقنابل الغاز والصوت عليهم.

المنطقة التي تستخدمها سلطات الاحتلال للتدريب العسكري في طولكرم تقع قرب الجدار (الجزيرة)

تضامن واسع
من جهته، قال سامي دغلس -أحد المشاركين في الفعالية- إن مئات من جنود الاحتلال طوّقوا المكان الذي تظاهروا فيه من كافة الجوانب ومنعوا استمرار المظاهرة وأطلقوا النيران تجاه الشبان، كما منعوا وصول المتضامنين من الفلسطينيين من داخل فلسطين المحتلة عام 1948 للمشاركة بالفعالية.

وأكد دغلس أن قوات الاحتلال أطلقت النار بشكل مباشر على المتظاهرين حيث كانت إصابات المطاط في الأرجل ومنطقة البطن والصدر، وأن بعضهم تمت معالجته بالميدان بينما نقل آخرون للمشافي القريبة بمدينة طولكرم، كما اعتقلت قوات الاحتلال عددا من الشبان خلال تلك المواجهات.

من جهته ذكر شاهد العيان محمود أبو العسل أن المواجهات اندلعت قرب جامعة فلسطين "التقنية خضوري" وأنه ونتيجة لإطلاق قنابل الغاز والصوت احترقت مساحات كبيرة تقدر بأكثر من خمسة آلاف متر مربع من أراضي الجامعة المزروعة بالقمح.

وأشار إلى أن جيش الاحتلال يستخدم هذه المنطقة للتدريب العسكري ويقوم بين الفينة والأخرى باقتحام الجامعة ويطلق النار على الطلبة المتواجدين، حيث عزلت سلطات الاحتلال نحو أربعين ألف دونم من أراضي مدينة طولكرم لصالح الجدار العنصري منها مائتا دونم من أراضي جامعة خضوري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة