غارات على كابل من ارتفاع منخفض تمهيدا لعمليات برية   
الأربعاء 1422/7/29 هـ - الموافق 17/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
صورة لطائرة AC 130 ذات الرشاشات الأكثر تدميرا والتي بدأت الولايات المتحدة باستخدامها في قصف أفغانستان

ـــــــــــــــــــــــ
البيت الأبيض يرفض عرضا بوقف الضربات العسكرية مؤقتا لمنح الفرصة للمعتدلين في طالبان لإقناع الملا عمر بتسليم بن لادن
ـــــــــــــــــــــــ

اللجنة الدولية للصليب الأحمر تحتج رسميا على قصف مخزن تابع لها في كابل وتؤكد أنه كان يحمل علامات مميزة وواضحة لتجنب الضربات
ـــــــــــــــــــــــ
مدير المباحث الفدرالية الأميركية يؤكد أن خطر تعرض الولايات المتحدة لهجمات جديدة مازال قائما
ـــــــــــــــــــــــ

هزت العاصمة الأفغانية كابل ستة انفجارات جديدة في وقت مبكر من صباح اليوم الأربعاء, حيث يواصل الطيران الأميركي غاراته. وقال الأهالي إن "الانفجارات كانت عنيفة ويبدو أنها استهدفت مواقع عند حدود المدينة أو في التلال المحيطة بالمدينة. وفي تطور نوعي شاركت طائرات (AC130) التي تطير على ارتفاع منخفض وقصفت أهدافا عن قرب واعتبر المحللون العسكريون أن ذلك يعد تمهيدا لدخول قوات خاصة برية باتت في المعركة.

وكانت كابل وقندهار وهرات تعرضت أمس لأعنف قصف منذ بدء الغارات واعترف البنتاغون بإلقاء قنابل بطريق الخطأ على مستودعات للصليب الأحمر في كابل.

أحد الصواريخ التي أسقطت على أفغانستان ولم ينفجر
عمليات إطفاء الحريق الذي شب في مستودع المواد الغذائية التابع للصليب الأحمر

فقد قالت وزارة الدفاع الأميركية إن إحدى طائرات البحرية ألقت عن طريق الخطأ قنابل تزن حوالي 500 كيلو على مستودعات للصليب الأحمر الدولي في كابل. وأوضحت الوزارة في بيان أنه "على رغم أن التحقيق ما زال جاريا, فإن مستودعات اللجنة الدولية للصليب الأحمر كانت جزءا من عنابر عدة استهدفتها القوات الأميركية لأن حركة طالبان كانت تستخدمها لتخزين المعدات العسكرية".

وادعى البيان أن "آليات عسكرية شوهدت على مقربة من تلك المستودعات.. ولم تكن القوات الأميركية تعرف أن الصليب الأحمر يستخدم واحدا أو أكثر من تلك المستودعات".

احتجاج الصليب الأحمر
في الوقت نفسه أعربت المتحدثة باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي ماكارينا رودريغز عن أسف اللجنة الشديد لإصابة مخزنها في كابل الذي يحمل الشعار المميز للجنة. وقالت المتحدثة إن المخزن لم يكن هدفا مشروعا مشيرة إلى أنه كان يحوي مواد للإغاثة الإنسانية.

وأكد رئيس وفد اللجنة الدولية للصليب الأحمر في كابل روبرت موني أن شعار اللجنة كان واضحا للغاية في أعلى المخزن مما يدلل على أنه هدف مدني. وقد تقدمت اللجنة الدولية للصليب الأحمر بشكوى للسفارة الأميركية في إسلام آباد وقدم مقرها في جنيف شكوى رسمية للبعثة الأميركية هناك.

وأكد شهود عيان أن قنبلة سقطت أمس على مخزن الصليب الأحمر في قلب كابل مما أسفر عن تدمير جزء كبير من محتوياته. وقال شاهد عيان إن عمال الإنقاذ والعاملين باللجنة الدولية للصليب الأحمر هرعوا في محاولة لإخماد الحريق وتمكنوا من إنقاذ بقية الأغذية والسلع الأخرى في المخزن.

وكيل أحمد متوكل
اقتراح وقف الهجمات
وقد رفضت الولايات المتحدة عرضا من وزير خارجية طالبان وكيل أحمد متوكل بوقف الحرب مؤقتا ضد أفغانستان. وقال المتحدث باسم البيت الأبيض آري فليشر "إن الرئيس بوش لا ينوي السير في هذا الاتجاه وهو لا يعتقد أن ذلك سيكون بناء". وأكد المتحدث تمسك بوش بموقفه المطالب بتسليم بن لادن وقال إن طالبان كان أمامها وقت كاف للاستجابة لهذه المطالب.

وكانت مصادر صحفية أميركية قد نسبت إلى متوكل اقتراحه بوقف مؤقت للضربات الأميركية لمنح مسؤولي طالبان فرصة لإقناع زعيم الحركة الملا محمد عمر بتسليم أسامة بن لادن.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن وزير خارجية طالبان أكد -خلال محادثات أجراها مع مسؤولين باكستانيين في نهاية الأسبوع الماضي- أن المعتدلين في حكومة كابل يسعون للتفاوض بشأن تسليم أسامة بن لادن إذا وافقت الولايات المتحدة على وقف ضرباتها لمدة يومين أو ثلاثة أيام. وأفاد مراسل الصحيفة الأميركية في إسلام آباد أن هذا الاقتراح نقل إلى وزير الخارجية الأميركي كولن باول أثناء زيارته إلى العاصمة الباكستانية. وأشار المراسل أيضا إلى تردد أنباء بشأن انشقاق وكيل أحمد متوكل عن حركة طالبان.

ولكن سفير طالبان في إسلام آباد الملا عبد السلام ضعيف أعلن في وقت لاحق أن الحركة لا تنوي تسليم أسامة بن لادن. ونفى ضعيف حدوث انشقاقات داخل طالبان مؤكدا أن وكيل أحمد متوكل مازال يحتفظ بمنصبه وزيرا لخارجية الحركة.

روبرت مولر
خطر هجمات جديدة
وفي واشنطن أعلن رئيس مكتب التحقيقات الفدرالي (F.B.I) أن خطر تعرض الولايات المتحدة لهجمات "إرهابية جديدة" مازال قائما. وقال مولر في مؤتمر صحفي إن الخطر لم يتراجع منذ تحذير الأسبوع الماضي. وكان مكتب التحقيقات الفدرالي قد أعلن الخميس الماضي في بيان رسمي احتمال وقوع هجمات على الولايات المتحدة أو على المصالح الأميركية في الخارج.

محاكمة بن لادن
في هذه الأثناء أعلن وزير الخارجية البريطاني جاك سترو أمام مجلس العموم البريطاني أن محاكمة أسامة بن لادن يجب أن تجرى في الولايات المتحدة عندما يتم القبض عليه. وصرح الوزير أن بن لادن يجب أن يحاكم في إطار قانون الولايات المتحدة في حال مثل أمام القضاء.

وشبه سترو وضع بن لادن بحالة الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش موضحا أن محاكمة الرئيس اليوغسلافي السابق لم تكن لتتحقق بدون التدخل العسكري ضد صربيا.

مشاركة ألمانية
وكان المستشار الألماني غيرهارد شرودر قد أعلن في وقت سابق الثلاثاء أن ألمانيا قد تسهم عسكريا في الحملة التي تشنها الولايات المتحدة على أفغانستان. وقال شرودر خلال جولة بمصانع منطقة دارمشتات "أعتقد أنه سيكون علينا قريبا أن نقدم مساعدات أكبر بقدراتنا العسكرية أيضا".

وصرح بأن ألمانيا لم تشارك بعد بشكل مباشر في العمليات العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة منذ عشرة أيام ضد أفغانستان. وفي الوقت الراهن تقدم مجموعة صغيرة من الجنود الألمان المساعدة من خلال العمل على طائرات أواكس الاستطلاعية في أميركا الشمالية حتى يتفرغ الطيارون الأميركيون لحملتهم الجوية على أفغانستان. كما نشرت سفن البحرية الألمانية في البحر المتوسط لتحل محل سفن أميركية تحركت للمشاركة في العمليات الحربية.

معارك التحالف الشمالي
عبد الله عبد الله
في سياق متصل اعتبر وزير خارجية التحالف الشمالي المناوئ لطالبان عبد الله عبد الله أن الغارات الجوية الأميركية على أفغانستان قضت على قدرة حركة طالبان على تنظيم وشن هجمات. وقال في مؤتمر صحفي ببلدة خوجا بهاء الدين شمالي أفغانستان إن الهجمات الأميركية أصابت بشدة القدرة العسكرية لحركة طالبان التي لم يعد بإمكانها تنظيم هجمات.

وكانت قوات التحالف الشمالي قد ذكرت أنها تتقدم نحو مطار مزار شريف المدينة الإستراتيجية في شمالي أفغانستان وأنها تأمل في احتلالها خلال اليومين القادمين.

وفي مكالمة هاتفية لوكالات الأنباء الغربية بواسطة الأقمار الاصطناعية أعلن قائد التحالف محمد عطا أن معارك عنيفة تدور قرب مطار مزار شريف وقال "وسنحتل المدينة خلال اليومين المقبلين ولكننا سنفعل ذلك تدريجيا".

وأوضح محمد عطا أن المطار الذي يوجد على بعد خمسة كيلومترات شرقي مزار شريف محاط بالعديد من القرى التي سقط معظمها في أيدي قوات التحالف. وأَضاف أنه عندما تسقط مزار شريف عاصمة إقليم بلخ فإن هذا الإقليم وكذلك أقاليم سمنغان وفرياب وقندز في الشمال ستسقط سريعا خلال الأيام المقبلة.

وكانت الإذاعة الإيرانية قد أعلنت أن القوات المناوئة لطالبان استولت صباح اليوم على نقطتي عبور مهمتين في شمالي أفغانستان تقعان على بعد خمسة كيلومترات من مزار شريف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة