مقتل ضابط باشتباكات مع مليشيات ببغداد   
الجمعة 20/11/1436 هـ - الموافق 4/9/2015 م (آخر تحديث) الساعة 13:59 (مكة المكرمة)، 10:59 (غرينتش)

قالت مصادر أمنية عراقية إن ضابطا من أفراد الجيش العراقي قتل وأصيب أربعة آخرون بجروح باشتباكات مع مجموعة مسلحة تنتمي إلى مليشيا الحشد الشعبي في منطقة شارع فلسطين شرق بغداد، في حين يحاصر الجيش مليشيا أخرى وسط بغداد.

وأكدت المصادر أن قوة من الجيش العراقي حضرت مساء أمس إلى مكان بحي المهندسين بشارع فلسطين، وأنها حاولت الدخول إلى مبنى يعتقد بأن العمال الأتراك المختطفين يتواجدون داخله، لكن مليشيا مسلحة كانت تحرس المكان منعت القوات الحكومية من الدخول.

وتطور الأمر -وفقا للمصدر- إلى وقوع اشتباكات بين الطرفين أدى إلى مقتل عدد من أفراد القوة الأمنية واحتجاز نحو 15 من أفراد القوات الأمنية.
 
كما ذكر مصدر أمني آخر أن القوات الأمنية اشتبكت مع مجموعة من مليشيا "حزب الله في العراق" بالقرب من حسينية "بقية الله"، القريبة من شارع فلسطين بعد أن حاصرت المكان بثلاثين عربة عسكرية وبإسناد من الطيران المروحي.

من جهتها، قالت مليشيا حزب الله في بيان لها إن القوة الأمنية التي داهمت أحد مقراتها كانت تبحث عن والي بغداد "زياد خلف"، وهو أحد قيادات تنظيم الدولة الإسلامية، حسب قول مليشيا حزب الله.

وأكدت مصادر أمنية أخرى أن القوات الأمنية كانت تعتقد بأن أحد الأشخاص المتورطين في عملية خطف العمال الأتراك يوجد في المكان، وأنها حضرت للمنطقة بهدف اعتقاله.

وكانت مجموعة تقود سيارات دفع رباعي اختطفت قبل يومين 18 عاملا تركيّا يعملون في شركة بناء أحد ملاعب كرة القدم في منطقة الحبيبية ببغداد، التي تبعد نحو كيلومترين فقط عن موقع الاشتباكات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة