حكومة برلسكوني تنال ثقة الشيوخ   
الثلاثاء 1432/1/9 هـ - الموافق 14/12/2010 م (آخر تحديث) الساعة 14:20 (مكة المكرمة)، 11:20 (غرينتش)

وثائق أميركية سربها موقع ويكيليكس وصفت برسلكوني بأنه ضعيف (الفرنسية-أرشيف)

حصلت حكومة رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني على ثقة مجلس الشيوخ الإيطالي، في تصويت جرى اليوم انتظارا لتصويت آخر في مجلس النواب.

وفي عرض أخير لإنقاذ حكومته، اقترح برلسكوني معاهدة تشريعية مع قوى يمين الوسط، بما في ذلك حزب المستقبل والحرية الذي شكله مؤخرا ألد خصومه السياسيين رئيس مجلس النواب وحزب اتحاد الوسط الكاثوليكي المعارض.

وقبيل التصويت دان عدد من القادة السياسيين ما يصفونه بمحاولات برلسكوني وحلفائه لإغراء نواب البرلمان من المعارضة للتصويت لصالح الحكومة، وهو الأمر الذي ينفيه برلسكوني وحلفاؤه بشدة.

وقد خاض إمبراطور الإعلام (74 عاما) في عام 2010 واحدة من أصعب سنوات حياته السياسية التي حفلت بفضائح عديدة، مما قوض كثيرا من زعامته، وجعل حكومته التي تنتمي لتيار يمين الوسط تشهد حالة من التخبط.

وأدى انشقاق حليفه السابق جيانفرانكو فيني في يوليو/تموز إلى خسارته لأغلبيته المريحة في البرلمان، وبعد أشهر من الأزمة يجري اليوم الثلاثاء تصويت على الثقة في البرلمان يبدو أنه سيحسم بفارق صوت أو صوتين.

شوارع العاصمة الإيطالية شهدت مظاهرات ضد الحكومة السبت الماضي (رويترز)
وإذا خسر برلسكوني التصويت أمام مجلس النواب فسيضطر للاستقالة، مما يفتح الباب أمام تعيين الرئيس الإيطالي جورجيو نابوليتانو لحكومة جديدة أو إجراء انتخابات مبكرة قبل موعدها المقرر في 2013.

حكومة ضعيفة
ونقل عن فيني قوله إن الفشل في التصويت ضد برلسكوني يعني وجود حكومة لا تفعل شيئا سوى البقاء، و"هذا ليس استقرارا وإنما حياة فارغة".

ويرى مراقبون أن برلسكوني –إذا ما أفلت من التصويت- لن يملك القوة للمضي قدما في إجراء الإصلاحات التي تتطلبها جهات مثل البنك المركزي الإيطالي، للتصدي للمشكلات المزمنة التي يعاني منها الاقتصاد الإيطالي.

وكانت الوثائق الأميركية التي سربها موقع ويكيليكس قد وصفت رئيس الوزراء الإيطالي بأنه "ضعيف وعديم الفائدة والفاعلية كزعيم أوروبي".

وكانت شوارع العاصمة الإيطالية قد شهدت يوم السبت الماضي مظاهرات دعا إليها الحزب الديمقراطي اليساري للتظاهر ضد الحكومة تحت شعار "نحن مع إيطاليا التي تنشد التغيير".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة