ثلاثة قتلى واشتباكات قرب ميدان التحرير   
الجمعة 1434/11/29 هـ - الموافق 4/10/2013 م (آخر تحديث) الساعة 18:11 (مكة المكرمة)، 15:11 (غرينتش)
جانب من الاشتباكات بين مؤيدي مرسي ومعارضيهم في مظاهرات "القاهرة عاصمة الثورة" (غيتي إيميجز)

لقي ثلاثة أشخاص مصرعهم وأصيب عشرات آخرون في سلسلة اشتباك وقعت بين مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي ومعارضيهم في عدة ميادين بالقاهرة فضلا عن مدن أخرى تتقدمها ديروط بمحافظة أسيوط.

وسقط القتيل الأول عندما حاولت مسيرة من معارضي الانقلاب الدخول إلى ميدان التحرير من عدة جهات فتصدى لهم معارضون قبل أن تتدخل آليات عسكرية وتطلق الرصاص الحي وقنابل الغاز على المتظاهرين مما أدى أيضا إلى إصابة ثمانية أشخاص.

وتكرر الأمر عند ميدان رابعة العدوية الذي كان مقر الاعتصام الرئيسي لأنصار مرسي قبل فضه بالقوة على يد الجيش والشرطة، وكذلك عند محيط وزارة الدفاع حيث تصدى مجهولون للمسيرات مما أدى إلى وقوع عدة إصابات قبل أن تؤكد مصادر طبية وفاة اثنين من المصابين بعد وصولهما إلى مستشفى منشية البكري.

وخارج القاهرة كانت أبرز المظاهرات في مركز ديروط بأسيوط حيث أصيب 26 شخصا في اعتداءات على المتظاهرين الذين خرجوا استجابة لدعوة التحالف الوطني لدعم الشرعية للتظاهر تحت شعار "القاهرة عاصمة الثورة" من اليوم وحتى يوم الأحد الذي يوافق ذكرى انتصار السادس من أكتوبر/تشرين الأول 1973.

وذكر مراسل الجزيرة في القاهرة محمود حسين أن مسيرتين حاولتا الوصول إلى ميدان التحرير عن طريق مدخلي شارع الكورنيش وشارع القصر العيني، قبل أن تطلق قوات الشرطة -التي تعاونها وحدات من الجيش- الغاز المدمع لتفريقهم.

ونقلت رويترز عن شهود عيان قولهم إن آليات عسكرية أطلقت الرصاص الحي على المتظاهرين. وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية في مصر إن مدرعات الجيش منعت مسيرة لأنصار جماعة الإخوان من دخول ميدان التحرير.

وفي ذات السياق وقعت اشتباكات بين مؤيدين للرئيس مرسي ومعارضيهم في محافظة الإسكندرية الساحلية (شمالا) في منطقتي العصافرة وسيدي بشر أعقبها تدخل قوات الأمن لفضها بالقنابل المسيلة للدموع، دون أنباء عن إصابات.

وفي محافظة أسيوط (جنوبا) فرَقت قوات الأمن، مسيرة لأنصار مرسي بالقنابل المسيلة للدموع، وطلقات الخرطوش، مما أدى إلى إصابة تسعة أشخاص بالاختناق، وألقت القبض على أحد الأشخاص، بحسب شهود عيان.

مظاهرات
وفي سياق متصل، انطلقت مسيرات من مختلف مساجد وميادين مصر استجابة لدعوة التحالف الوطني لدعم الشرعية للتظاهر تحت شعار "القاهرة عاصمة الثورة". ووصل الآلاف إلى محيط ميدان رابعة العدوية حيث مقر اعتصام مؤيدي مرسي الذي فضته السلطات المصرية بالقوة في 14 أغسطس/آب الماضي، مما خلف مئات القتلى وآلاف المصابين.

كما وصلت مسيرة إلى محيط مقر وزارة الدفاع للمطالبة بإنهاء الانقلاب العسكري.

وواصلت المسيرات اليوم ترديد هتافاتها التي اعتادت عليها في الفعاليات السابقة، ومن بينها "يسقط يسقط حكم العسكر"، و"الانقلاب هو الإرهاب"، ورفع المتظاهرون شعار "رابعة"، وعلم مصر، وصورا لمرسي وأخرى لضحايا المواجهات مع قوات الأمن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة