إجراءات تأديبية ضد منتخب كرواتيا بسبب رمز النازية   
الاثنين 1436/8/28 هـ - الموافق 15/6/2015 م (آخر تحديث) الساعة 21:19 (مكة المكرمة)، 18:19 (غرينتش)

أعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) اليوم الاثنين اتخاذه إجراءات تأديبية ضد الاتحاد الكرواتي بعد ظهور رمز النازية في أرضية الملعب الذي استضاف مباراة منتخب كرواتيا ضد ضيفه منتخب إيطاليا في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس أمم أوروبا المقرر إقامتها بفرنسا.

وذكر الاتحاد الأوروبي على موقعه الرسمي على الإنترنت أن "إجراءات تأديبية تم اتخاذها ضد الاتحاد الكرواتي لكرة القدم"، بعدما اعتبر  الاتحاد أن هذه الواقعة "سلوك عنصري"، واستشهد أيضا بـ"السلوك غير اللائق من قبل فريق كرواتيا".

وتم حفر رمز النازية على أرضية ملعب المباراة التي أقيمت يوم 12 يونيو/حزيران الجاري بمادة كيميائية حرقت عشب الملعب.

وأقيمت المباراة التي انتهت بالتعادل 1-1 على ملعب بولخود من دون جمهور بسبب العقوبة الموقعة على المنتخب الكرواتي بعد السلوك العنصري للجماهير في مباراة النرويج السابقة في التصفيات نفسها.

وذكرت صحيفة "24 ساتا ديلي" أن الشرطة الكرواتية، في الوقت نفسه، تستكمل التحقيقات بشأن هذه الواقعة، وانتشرت دائرة الاتهامات لتشمل موظفي الأمن والخبراء الزراعيين الذين قد يكونون نصحوا بالمادة الكيميائية أو جهزوها التي استخدمت على العشب.

ونفت الشرطة في مدينة سبليت الكرواتية التقارير التي أشارت إلى أن ضباط شرطة من بين المشتبه فيهم. وقالت شرطة مدينة سبليت على موقعها الرسمي "لا يوجد أي ضابط مشتبه فيه أو تم اعتقاله بسبب هذا العمل الإجرامي".

وتقول جريدة "24 ساتا ديلي" إن كاميرات المراقبة لم تقدم أي دليل.

وقال المتحدث الرسمي باسم اتحاد الكرة الكرواتي توميسلاف باكاك في وقت سابق اليوم للإذاعة الكرواتية الرسمية إنه لم يلاحظ أي شخص رمز النازية في الملعب حتى كشفته الأضواء الكاشفة ولكن الوقت كان متأخرا للتدخل.

وقال "حتى ولو كنا لاحظنا الشعار على الملعب قبل المباراة بيوم كان من الصعب إعادة إصلاح العشب.. كان بإمكاننا فقط أن نلحق الضرر بالعشب حوله لنكوّن مربعا".

وأشارت وسائل الإعلام الكرواتية إلى أن كرواتيا كثيرا ما يتم تغريمها بسبب أعمال العنف، وأن استبعادها من التصفيات قد يكون أمرا ممكنا. 

وفي سيناريوهات أخرى، قد يعاقب الاتحاد الكرواتي لكرة القدم بإقامة مباريات أخرى من دون جماهير، أو خصم نقاط أو دفع غرامة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة