دراسة غربية تشجع مشي البدناء برفقة كلب لإنقاص الوزن   
الاثنين 1426/9/22 هـ - الموافق 24/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 9:17 (مكة المكرمة)، 6:17 (غرينتش)

أظهرت دراسة جديدة أن الكلاب ربما لا تكون مجرد أفضل صديق للإنسان، فهي قد تكون أيضا وسيلة لإنقاص الوزن من خلال الالتزام بالقيام بمرافقة كلب في المشي.

وقالت ريبيكا جونسون إن الهدف من هذه الدراسة تشجيع الأشخاص البدناء الذين لا يميلون للحركة، على ممارسة التمرينات الرياضية ولاسيما المشي.

وأضافت ريبيكا وهي أستاذة مساعدة للتمريض ومديرة مركز أبحاث التفاعل بين الإنسان والحيوان بكلية الطب البيطري بجامعة ميسوري في كولومبيا، "نعرف أن المشي مفيد للناس، ولكن لا نعرف كيف نجعل الناس يواصلون القيام به، ونريد أن نرى ما إن كان الارتباط بكلب قد يكون دافعا لمواصلة المشي".

وبدأ الأشخاص الذين يمشون مع كلاب في هذه الدراسة بالمشي مدة عشر دقائق يوميا ثلاث مرات أسبوعيا، وفي نهاية الأمر مشوا ما يصل إلى 20 دقيقة يوميا مدة خمسة أيام أسبوعيا. ومشت إحدى المجموعات مدة 50 أسبوعا في حين مشت مجموعة أخرى مدة 26 أسبوعا فقط.

وقالت جونسون إن الأشخاص الذين مشوا مدة 50 أسبوعا فقدوا 14 رطلا في المتوسط خلال البرنامج الذي استمر عاما، وأوضحت أن هذه نتيجة أفضل من معظم خطط إنقاص الوزن المعروفة في أميركا.

وأشارت إلى أن الأشخاص الذين قاموا بالمشي بالارتباط مع هذه الحيوانات حسنوا مرونتهم وتوازنهم وقدرتهم على المشي ونقصت أوزانهم، و شعروا بإحساس أفضل إزاء أنفسهم.

وقالت إن من المهم إدراك أن تلك كانت مجموعة من الأشخاص الذين لا يميلون للحركة وظروفهم الاقتصادية سيئة ويعانون من أمراض مزمنة متعددة. وكان بعضهم يواجه صعوبة في المشي حتى مدة عشرة دقائق في اليوم ثلاث مرات أسبوعيا في بداية الدراسة ولكنهم حسنوا بشكل تدريجي قدرتهم على المشي.

وأضافت "كانت لدينا امرأة تعتمد على دراجة كهربائية في التنقل عندما تخرج من بيتها، وبحلول نهاية البرنامج الذي استمر 50 أسبوعا كان بمقدورها المشي إلى متجر البقالة بالحي ذهابا وإيابا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة