إصابة 18 مجندا بانفجار شمال سيناء   
الأحد 9/10/1436 هـ - الموافق 26/7/2015 م (آخر تحديث) الساعة 13:42 (مكة المكرمة)، 10:42 (غرينتش)

قالت مصادر للجزيرة إن انفجارا وقع صباح اليوم الأحد في حافلة كانت تقل جنودا مصريين في منطقة الخلفاء بمدينة العريش شمال سيناء، أدى لإصابة 18 مجندا، وُصفت حالة بعضهم بالحرجة.

وقال مسؤول أمني -لوكالة الصحافة الفرنسية- إن التفجير تم عن بُعد، مشيرا إلى أن قوات الأمن أبطلت مفعول قنبلة أخرى عُثر عليها في موقع الانفجار كانت تستهدف على الأرجح قوات الأمن والمسعفين فور وصولهم لموقع الهجوم.

من جهته، قال وكيل وزارة الصحة طارق خاطر للوكالة ذاتها "إن الشرطيين المصابين نقلوا إلى مستشفى العريش العسكري، وجميعهم في حالة مستقرة" وذلك دون التصريح بعدد الجرحى بشكل محدد.

وكان عشرون شرطيا قد أصيبوا أثناء سفرهم لقضاء إجازتهم في هجوم مماثل استهدف حافلتهم في العريش يوم 9 يوليو/تموز الجاري.

والخميس الماضي، قُتل أربعة عسكريين بينهم ضابط في انفجار قنبلة عند مرور دوريتهم في قطاع رفح على الحدود مع قطاع غزة الفلسطيني.

هجمات واشتباكات
على صعيد موازٍ، وقع هجوم مسلح على نقطة تفتيش أسدوت العسكرية غرب مدينة رفح، أدى إلى إصابة جندي.

كما أفادت المصادر بمقتل سيدة وإصابة طفلين إثر استهداف الجيش منزلهم في مدينة رفح.

وشهدت شبه جزيرة سيناء، الأسبوع الماضي، اشتباكات واسعة بين الجيش المصري ومسلحي تنظيم ولاية سيناء الذي أعلن مبايعته لتنظيم الدولة الإسلامية.

ومنذ سبتمبر/أيلول 2013، ظلت قوات مشتركة من الجيش والشرطة تشن حملة عسكرية موسعة لتعقب من وصفتهم بالعناصر "الإرهابية والتكفيرية والإجرامية" في عدد من المحافظات، وخاصة شمال سيناء.

وتتهم السلطات المصرية تلك العناصر بالوقوف وراء استهداف منتسبيها ومقارها الأمنية في سيناء المحاذية لقطاع غزة وإسرائيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة