الخرطوم تعرض التفاوض دون شروط مع الحركة الشعبية   
الاثنين 1423/3/8 هـ - الموافق 20/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

غازي صلاح الدين
أعلن مستشار الرئيس السوداني من أجل السلام اليوم الأحد أن السودان مستعد لبدء مفاوضات فورية وبدون شروط مسبقة مع الحركة الشعبية لتحرير السودان -التي يتزعمها العقيد جون قرنق- من أجل التوصل إلى وقف لإطلاق النار في عدد من مناطق البلاد.

وقال المستشار غازي صلاح الدين عتباني في بيان أصدرته السفارة السودانية في واشنطن إن حكومة السودان مستعدة لبدء مفاوضات فورية حول وقف إطلاق النار مع الجيش الشعبي لتحرير السودان الذراع العسكرية للحركة الشعبية. وأكد ضرورة "عدم فرض شروط مسبقة تعيق هذه المفاوضات".

وتابع البيان أن هذه الدعوة تهدف إلى توسيع وقف إطلاق النار -المطبق بنجاح منذ خمسة أشهر في جبال النوبة وسط البلاد- ليشمل عددا من المناطق السودانية الأخرى. وعبرت الخرطوم عن أملها في أن يوافق الجيش الشعبي لتحرير السودان على هذا النداء.

يذكر أن الحكومة السودانية ومقاتلي الجيش الشعبي وقعوا في 19 يناير/كانون الثاني الماضي في سويسرا اتفاقا -برعاية الولايات المتحدة- ينص على وقف إطلاق النار لمدة ستة أشهر قابلة للتجديد في جبال النوبة.

وقال البيان من ناحية أخرى إن "حكومة السودان تدعو الأميركيين المعنيين بإحلال سلام عادل وشامل في البلاد إلى مساندة هذا الاقتراح", معتبرا أنه يشكل عنصرا متمما لجهود الموفد الخاص الأميركي إلى السودان جون دانفورث والإدارة الأميركية.

جون قرنق

وأفاد مكتب عتباني أن دانفورث سيرفع تقريره حول السودان اليوم الاثنين إلى الرئيس الأميركي جورج بوش. وقام دانفورث بزيارتين إلى السودان منذ تعيينه في سبتمبر/أيلول 2001. وقد وضع سلسلة من الإجراءات لإعادة الثقة بين الطرفين, تتضمن وقف المواجهات في جبال النوبة ووقف الهجمات ضد المدنيين وإقامة مناطق هدوء تسمح بتنفيذ عمليات إنسانية.

ووافقت الخرطوم السبت على اقتراح وقف إطلاق نار مع الجيش الشعبي في المحافظتين النفطيتين الوحدة وبحر الغزال بالجنوب, تقدمت به -بحسب العاصمة السودانية- وكالات تابعة للأمم المتحدة ومنظمات غير حكومية, من أجل السماح بنقل مساعدة إنسانية إلى هاتين المنطقتين وإحلال الثقة بين الطرفين. وتدور حرب أهلية منذ حوالي 19 عاما في جنوب السودان بين الحركة الشعبية والحكومات المتعاقبة في الخرطوم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة