الطالباني: نصاب سحب الثقة لم يكتمل   
الأحد 1433/7/20 هـ - الموافق 10/6/2012 م (آخر تحديث) الساعة 15:24 (مكة المكرمة)، 12:24 (غرينتش)
الطالباني دعا القوى السياسية إلى عقد الاجتماع الوطني لحل الأزمة في العراق (الفرنسية)

أعلن الرئيس العراقي جلال الطالباني أن عدد أعضاء مجلس النواب الموقعين على سحب الثقة من رئيس الوزراء نوري المالكي بلغ 160 نائبا، وهو أقل من نصاب النصف زائد واحد المطلوب لسحب الثقة، أي 163 صوتا.

ودعا الطالباني في بيان صدر عن مكتبه في ساعة متأخرة من أمس السبت إلى عقد الاجتماع الوطني لحل الأزمة السياسية بالبلاد سواء تم سحب الثقة عن المالكي أو لم يتم، وأعلن أنه سيتوجه في رحلة خارجية للعلاج الأسبوع المقبل بعدما تم تأجيلها بسبب الظروف السياسية.

وقال البيان إن اللجنة التي كلفها الرئيس بالتدقيق استلمت تواقيع 160 نائبا من ائتلاف العراقية وتحالف القوى الكردستانية وكتلة الأحرار وعدد من النواب المستقلين، إضافة إلى قائمة بأسماء عدد من نواب الاتحاد الوطني الكردستاني، في حين أبلغ 11 من النواب الموقعين سابقا مكتب رئيس الجمهورية بسحب تواقيعهم وطلب آخران تعليق توقيعيهما.

وأوضح أنه نظرا لعدم اكتمال النصاب فإن رسالة رئيس الجمهورية (لمجلس النواب)، رغم جاهزية نصها، لم تبلغ إلى المجلس وهي مودعة لدى رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني.

وتتطلب عملية سحب الثقة من رئيس الوزراء أن يقدم رئيس الجمهورية طلبا إلى مجلس النواب بسحب الثقة، ليتم بعدها تصويت أعضاء المجلس البالغ عددهم 325 نائبا على الطلب، وإذا ما حصل الطلب على نصف عدد الأعضاء وزاد عليه بصوت واحد فإن عملية سحب الثقة ستكون شرعية.

واعتبر الطالباني أن تداول أسماء يقال إنها مرشحة لرئاسة مجلس الوزراء هو مخالفة صريحة لأحكام مواد الدستور التي تخول رئيس الجمهورية هذا الحق وفقا لما هو وارد في المادة 76 من القانون الأساسي.

وناشد البيان القوى السياسية حصر خلافاتها، وتفادي كل ما من شأنه زيادة الاحتقان وعرقلة مساعي الحوار، كما دعا القوى السياسية كافة إلى دراسة مقترحات رئيس الجمهورية ودعوته للاجتماع الوطني سواء تم سحب الثقة أم فشل، محذرا من أن التأزم السياسي يسبب احتقانا اجتماعيا وأمنيا ويعطل سير البناء الاقتصادي.

علاوي (يمين) أكد مواصلة العمل لسحب الثقة من المالكي (الفرنسية-أرشيف)

وفي ختام اجتماع لقادة الكتلة العراقية في الموصل أمس السبت حضره رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي وصالح المطلك نائب رئيس الوزراء أكد زعيم القائمة العراقية إياد علاوي مضي قائمته والتيار الصدري والتحالف الكردستاني في مشروع حجب الثقة عن المالكي.

واتهم علاوي جهات خارجية -بينها إيران- بالتلاعب بنتائج الانتخابات الماضية مما اضطر قائمته إلى التنازل عن استحقاقها الانتخابي، محذرا الدول العربية والإقليمية ودول العالم من التدخل في الشأن العراقي لأنه أمر يخص العراقيين فقط، حسب قوله.

ومن جهته، طالب الزعيم الشيعي مقتدى الصدر الأمم المتحدة بالتدخل لمعالجة الأزمة السياسية في العراق. وقال مصدر مقرب من الصدر أمس السبت إنه بعث رسالة إلى الأمين العام للمنظمة الدولية بان كي مون يطالبه فيها بأن تضطلع المنظمة بدورها في الأزمة الحالية التي يمر بها العراق.

وتتألف كتلة علاوي -الخصم الأبرز للمالكي- من ثمانين نائبا، إلا أن بعضهم يرفض المشاركة في مشروع سحب الثقة، في حين يحظى تحالف القوى الكردستانية بـ57 نائبا، في حين يتمتع التيار الصدري بأربعين نائبا في البرلمان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة