لوبان لن تدعم أي مرشح بانتخابات فرنسا   
الثلاثاء 1433/6/10 هـ - الموافق 1/5/2012 م (آخر تحديث) الساعة 17:23 (مكة المكرمة)، 14:23 (غرينتش)
لوبان هاجمت ساركوزي وهولاند لما وصفته بـ"خيانتهما" للقيم الفرنسية (الفرنسية)
أعلنت زعيمة الجبهة الوطنية (اليمين المتطرف) مارين لوبان -التي حلت ثالثة في الدور الأول لانتخابات الرئاسة- أنها ستصوت بورقة بيضاء في الدور الثاني، داعية بذلك ضمنا أنصارها إلى الاقتداء بها، وجاء ذلك في ظل استمرار تقدم مرشح الحزب الاشتراكي فرانسوا هولاند وفقا لما بينته أحدث استطلاعات الرأي.

وقالت لوبان أمام أنصارها في تجمع حزبي بباريس اليوم الثلاثاء إنه في الدور الثاني لانتخابات الرئاسة "سأصوت بورقة بيضاء"، وأضافت "كل واحد منكم سيختار وفق ما يمليه ضميره ومسؤوليته. هذه من أولى حرياتكم كمواطنين وأنا سأمارس حريتي هذه".

وأضافت "لن أمنح بالتالي الثقة ولا التفويض لأي من المرشحين" اليميني نيكولا ساركوزي أو الاشتراكي فرانسوا هولاند اللذين اعتبرتهما وجهين لعملة واحدة، وقالت" إنني أحب بلادي جدا وأحبكم جدا لدرجة أنني لا أريد أن أقودكم لطريق أمل زائف".

وفي كلمتها التي استمرت ساعة في التجمع المخصص لتكريم القديسة الكاثوليكية جان دارك، تحدثت لوبان عن فوز الجبهة الوطنية في الدور الأول من الانتخابات التي جرت يوم 22 أبريل/ نيسان والتي حصلت فيها على نسبة قياسية قاربت 18%، وهاجمت كلا من ساركوزي وهولاند لما وصفته بـ"خيانتهما" للقيم الفرنسية.

وقالت "إننا نحتفل بالنتائج الاستثنائية التي حققناها في الانتخابات الرئاسية.. فقد فرضنا قضايانا على هذه الانتخابات، وأصبحنا مركز ثقل في الحياة السياسية الفرنسية". وأضافت "هذه الحركة التي أطلقناها لا يمكن أن تتوقف، وفوزنا حتمي".

وأكدت أن الأمور "لن تعود إلى ما كانت عليه في السابق مطلقا.. معركتنا التاريخية بدأت للتو.. ولا يزال لدينا الكثير الذي يجب القيام به". وقالت إن حزبها "وحيد في دفاعه عن الجمهورية الفرنسية على هذه الساحة السياسية".

تقدم هولاند
وتأتي تصريحات لوبان في ظل تقدم المرشح الاشتراكي في استطلاعات الرأي، والتي أشار أحدثها إلى أن هولاند سيحصل على أصوات 53% من الناخبين خلال الدور الثاني لانتخابات الرئاسة، بينما يتوقع أن يحصل الرئيس المنتهية ولايته على 47% من الأصوات.

وأشارت نتائج هذا الاستطلاع الذي أجري لحساب شبكة قنوات "فرانس تلفزيون" العامة وإذاعة راديو فرنسا وصحيفة لوموند إلى أن هولاند خسر نقطة واحدة مقارنة مع الاستطلاع السابق الذي أجري يوم 22 أبريل/ نيسان، في حين تقدم الرئيس ساركوزي مرشح حزب الاتحاد من أجل حركة شعبية بالمقدار نفسه.

وأفاد الاستطلاع أن هولاند سيستفيد من 34% من أصوات ناخبي الوسط. كما سيصوت له 14% من ناخبي اليمين المتطرف في فرنسا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة