انتهاء عملية اقتحام مبنى حكومي بكشمير بمقتل خمسة   
الخميس 1426/1/16 هـ - الموافق 24/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:08 (مكة المكرمة)، 16:08 (غرينتش)
قوات هندية تحاصر المبنى الحكومي في سرينغار  (الفرنسية)
سيطرت قوات الأمن الهندية على المقر العام لإدارة المنطقة الإقليمية في سرينغار عاصمة الشطر الهندي من كشمير بعد معركة استمرت ساعات مع مسلحين اثنين اقتحما المبنى بالأسلحة الرشاشة والقنابل.
 
وقال ناطق رسمي باسم حرس الحدود الهندي في الإقليم المتنازع عليه بين الهند وباكستان إن قوات الأمن التي حاصرت المبنى تمكنت من قتل المسلحين، فيما لقي رجلا أمن ومدني مصرعهم في العملية وجرح تسعة آخرون بينهم أربعة من أفراد الشرطة.
 
وفور وقوع الهجوم هرع العشرات من قوات الأمن والجيش الهندي وحاصروا المبنى الحكومي الواقع على ضفة نهر جهلم وتمكنت تلك القوات من إجلاء 250 شخصا كانوا في المبنى ساعة الهجوم قبل أن تشتبك مع المسلحين في معركة انتهت بقتلهما.
 
وقد تبنت الهجوم منظمة تدعى جماعة المنصوريان الإسلامية وذلك في اتصال هاتفي مع إحدى الصحف المحلية في الإقليم.
 
ويعد الهجوم هو الأكبر منذ اتفاق الهند وباكستان الأسبوع الماضي على تسيير خط للحافلات بين شطري كشمير في بادرة لتعزيز عملية الحوار القائمة بين الدولتين النوويتين.
 
وينشط في الشطر الهندي من كشمير أكثر من 12 حركة مسلحة منذ عام 1989 تقاتل ضد الوجود الهندي في الإقليم وتدعو للاستقلال أو الانضمام لباكستان. وقد خلفت العمليات العسكرية في المنطقة على مدى الـ16 عاما الماضية أكثر من 45 ألف قتيل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة