توصيات مؤتمر الدوحة الثالث لحوار الأديان   
الجمعة 1426/5/25 هـ - الموافق 1/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 4:45 (مكة المكرمة)، 1:45 (غرينتش)

انعقد مؤتمر الدوحة الثالث لحوار الأديان برعاية كريمة من صاحب السمو / الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر يومي 29 ، 30 / 6 / 2005 وبعد الجلسة الافتتاحية التي شرفها سمو الأمير وألقى فيها الكلمة الافتتاحية ، عقد أعضاء المؤتمر من علماء الديانات الثلاث الإسلامية والمسيحية واليهودية ست جلسات علمية ، وبعد مناقشات وحوارات معمقة فإن المؤتمر يوصي بما يلي:

أولا : توجيه الشكر إلى دولة قطر أميرا وشعبا على رعاية هذا المؤتمر والحرص على نجاحه.

ثانياً : يقدر المؤتمر اقتراح سمو الأمير بإنشاء مركز عالمي أو مؤسسة دولية في قطر لحوار الأديان بهدف تعميق المعرفة بالطرف الآخر وتعزيز ثقافة الحوار ومراجعة الموروثات التاريخية السلبية التي تشكل عقبة أمام التفاهم المشترك بين أتباع الأديان الثلاثة. ويتطلع المؤتمر إلى إنشاء هذا المركز على أرض الواقع ليقوم برسالته الجليلة.

ثالثاً : إنشاء أقسام أكاديمية في الجامعات العربية والإسلامية لمقارنة الأديان تدرس الأديان دراسة علمية موضوعية رصينة بهدف فهمها وووصفها وتحليلها.

رابعاً : تبادل زيارات الأساتذة في المؤسسات الدينية الثلاث وتعميق ثقافة الحوار بين الدعاة والوعاظ والمعلمين والإعلاميين والكهنة وطلاب العلم.

خامسا: إنشاء مجالس للتعايش الديني في بلاد العالم الإسلامي يشارك فيها ممثلون من كل الأديان وتركز على معالجة المشكلات العلمية ، وتعزيز روح التعايش والتعاون وتحقيق السلم الاجتماعي.

سادسا: إدانة التوظيف السياسي للدين بأي شكل من الأشكال.

سابعا: رفض نسبة الإرهاب إلى أي دين من الأديان.

ثامنا: إصدار مطبوعات مشتركة لعلماء الأديان حول الموضوعات الدينية والاجتماعية والسياسية التي تهم المجتمعات.

تاسعا: العمل المنهجي الجاد على تنقية وسائل الإعلام والكتب الدراسية والمناهج التعليمية مما يشوبها من صور سلبية ومعلومات خاطئة عن الأديان الثلاثة وأتباعها.

عاشرا: تعميق فهم العدالة والمساواة وإعادة الحقوق إلى أصحابها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة