بلير يدافع عن استخدام القوة في حل الأزمات   
الجمعة 1428/5/16 هـ - الموافق 1/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 6:36 (مكة المكرمة)، 3:36 (غرينتش)

بلير يعد لترك منصبه نهاية الشهر الجاري (رويترز-أرشيف)
دافع رئيس الوزراء البريطاني توني بلير عن التدخلات العسكرية البريطانية في العراق وأفغانستان، معتبرا أن على بلاده استخدام القوة للتصدي لما وصفه بعمليات الإبادة والطغيان.

وقال بلير في مقال تنشره اليوم مجلة "الإيكونوميست" إنه يتعين على بريطانيا أن تكون على أهبة الاستعداد للتدخل عسكريا إذا اقتضت الضرورة للحيلولة دون حصول ما سماه اضطهادا ولمنع الظلم الذي غالبا ما يلحق بالضعفاء.

ووصف ذرائع الذين ينتقدون التدخلات العسكرية الأميركية والبريطانية في العراق وأفغانستان بأنها مثيرة للاهتمام لكنها خطرة، مشيرا إلى أن حياة الناس في هذين البلدين قد تدهورت منذ ذلك الحين وأن ما سماه الإرهاب قد تفشى. وأضاف أنه لا بديل عن التصدي "للتهديد الإرهابي" في أي مكان يظهر فيه.

وشدد على أن سيناريو البوسنة التي سقط فيها 250 ألف قتيل قبل تدخل حلف شمال الأطلسي (الناتو) قد يتكرر في حال عدم الإسراع في التدخل لوقف العنف في إقليم دارفور السوداني.

يشار إلى أن بريطانيا تدخلت عسكريا في كوسوفو وسيراليون والعراق وأفغانستان إبان ولاية بلير الذي سيتنحى في 27 يونيو/حزيران الجاري.

وإذا كان تدخل بريطانيا في كوسوفو وفي سيراليون لإنهاء حرب أهلية عام 2001 قد لاقى الترحيب، فإن تدخلها في العراق وأفغانستان تعرض للانتقاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة