إسرائيل تعامل أسرى حزب الله كمجرمين جنائيين   
الجمعة 25/1/1429 هـ - الموافق 1/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 21:12 (مكة المكرمة)، 18:12 (غرينتش)
أسرى حزب الله أكدوا تعرضهم لاعتداءات كلامية وجسدية (الجزيرة نت)
 
طالب نائب عربي في الكنيست اليوم وزيري الدفاع والقضاء في إسرائيل بالكف عن معاملة أسرى حزب الله كـ" مجرمين جنائيين" واحترام حقوقهم المكفولة في المواثيق والقوانين الدولية.
 
وأوضح النائب طلب الصانع للجزيرة نت أنه في حال عدم استجابة السلطات الإسرائيلية لمذكرته التي قدمها الجمعة بشأن هؤلاء الأسرى، سيقوم بتقديم التماس للمحكمة بهذا الخصوص.
 
وقال طلب إن القانون الدولي لا يدع مجالا للتلاعب والمناورة في مثل هذه الحالة، ويلزم إسرائيل بالتعامل معهم كأسرى حرب.
 
وكان الصانع (الحزب الديموقراطي العربي) قد التقى أمس أسرى حزب الله الثلاثة، محمد سرور وماهر كوراني وحسن سليمان في سجن مشمورت بناء على طلبهم، واطلع على ظروف أسرهم وحرمانهم من حقوقهم الأساسية كأسرى حرب، وتعرضهم لاعتداءات كلامية وجسدية في كل مرة يتم نقلهم فيها من السجن إلى المحكمة.
 
ولاحظ الصانع -وهو محام- أن الأسرى اللبنانيين يعيشون بمعزل عن سائر الأسرى العرب ويمكثون داخل غرفة واحدة لا تربطهم بالعالم الخارجي سوى رسائل من ذويهم تصلهم مرة كل ثلاثة شهور، لكنهم يحرمون من مشاهدة القنوات التلفزيونية الإخبارية وقراءة الصحف.
 
أسرى حزب الله أعربوا عن ثقتهم بوعد حسن نصر الله (الفرنسية-أرشيف)
اعتداءات

وأكد الأسرى الثلاثة الذين يقاضون في المحكمة المركزية في مدينة  "نتسيرت عليت" منذ أسرهم بصفتهم منتسبين لحزب الله الذي تصفه إسرائيل بالتنظيم الإرهابي، أنهم يتعرضون لاعتداءات السجانين المرافقين لهم في الطريق من وإلى السجن أثناء مثولهم أمام المحكمة.
 
واعتبروا أن شتائم أولئك السجانين تعكس حالة إحباط من انتصار حزب الله في حرب لبنان في صيف 2006.
 
وأشار الصانع إلى أن صحة الأسرى جيدة ومعنوياتهم عالية، منوها إلى أنهم مدركون أن الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله يقوم بالواجب من أجل الإفراج عنهم، مؤكدين بالمقابل أنهم لا يولون أهمية لتقرير فينوغراد النهائي، لقناعتهم بأن الحرب انتهت على أرض الواقع بهزيمة إسرائيل.
 
وردا على سؤال عن تداعيات نشر المعطيات بشأن حالة الأسرى اللبنانيين، نفى الصانع أن يصب ذلك في خدمة الحرب النفسية الإسرائيلية، موضحا أن زياراتهم (الأسرى) ومراقبة أوضاعهم أمر حيوي من أجل المحافظة عليهم وعلى حقوقهم.
 
وأضاف "تخيل ما يمكن أن يتعرض له الأسرى في حال انقطاعهم الكامل عن العالم الخارجي، وبدون زيارتهم من قبل نواب عرب أو جهات دولية كالصليب الأحمر".

"
أكد الأسيران محمد سرور وماهر كوراني للجزيرة نت أنهم يتلقون معاملة يومية سيئة هي أدنى من معاملة الحيوانات
"
رقابة
يشار إلى أن محكمة إسرائيلية أمرت العام الماضي بالسماح بإيصال رسائل تحتجزها مصلحة السجون، كانت وصلت لأسرى حزب الله من ذويهم عبر الصليب الأحمر في موعد أقصاه عشرة أيام وبعد إخضاعها للفحص والرقابة.
 
وعلى هامش إحدى جلسات المحكمة الأخيرة أكد الأسيران محمد سرور وماهر كوراني للجزيرة نت أنهم يتلقون معاملة يومية سيئة هي أدنى من معاملة الحيوانات.
 
وأشار الأسيران في سياق حديث خاطف بسبب منعهما من التحدث مع الصحفيين أنهما على يقين من أنه سيتم الإفراج عن كل أسرى حزب الله آجلا أم عاجلا.
 
وأضاف سرور "نحن نثق بالوعد الصادق الذي قطعه على نفسه حسن نصر الله وبمجمل توجهاته".
 
ومن جهتها ذكرت المحامية بن نتان في جلسة المحكمة أن قيام مصلحة السجن بمصادرة ساعة يدوية كانت بحوزة أحد الأسرى، يشكل إجراء غير مقبول، مضيفة أن مصادرتها يحول دون معرفة الأسرى لمواعيد الصلاة.
 
وقالت إن إدارة السجن قامت بمعاقبة الأسرى بعد تقديمهم التماسا للمحكمة لتحسين شروط أسرهم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة