فيضانات الأمطار الموسمية تقتل وتشرد الآلاف في آسيا   
السبت 14/5/1424 هـ - الموافق 12/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

هندية وسط المياه التي غمرت منزلها بانتظار رجال الإنقاذ (أرشيف)
أعلن مسؤولون اليوم أن الفيضانات التي ضربت الهند وبنغلاديش أودت بحياة أكثر من 200 شخص وتركت ما يقارب نصف مليون آخرين بلا مأوى في الأسبوعين الماضيين.

وقامت السلطات في ولاية آسام الغنية بالنفط والشاي شمال شرق الهند بإنقاذ حوالي 20 ألف شخص من منطقة واحدة كانت المياه حاصرتهم وأقيمت ستة مخيمات لتوفير المأوى والطعام والعلاج لمن شردهم الفيضان.

وفي بنغلاديش تركت موجة الفيضان الثانية في أقل من شهر ما يقارب ربع مليون شخص بلا مأوى وحاصرت المياه 1.5 مليون شخص آخر.

كما تسبب ارتفاع منسوب نهر براهمابوترا بقتل 18 شخصا في آسام وسبعة آخرين في بنغلاديش وأزال الآلاف من الأكواخ والمحاصيل الزراعية في كل من البلدين.

وجرفت الأمطار الغزيرة كثيرا من الطرق والجسور والسكك الحديدية في شرق الهند وعطلت حركة القطارات والطرق في بنغلاديش التي تحتوي على مئات الأنهار.

وقالت وسائل الإعلام الصينية إن نهر هواي ارتفع بمعدل 35 سنتيمتر عن أعلى رقم سجله. وأعادت السلطات توطين 379 ألف شخص من المناطق التي أغرقتها المياه.

واستخدمت السلطات الصينية أمس متفجرات لعمل فجوة في الأرض طولها 1500 متر لتحويل المياه من النهر.

وتعتبر الأمطار الموسمية ضرورية للاقتصاد الهندي إذ يعتمد أكثر من 70% من سكان الهند على الزراعة لكسب العيش. ولكن هناك مناطق في البلاد مثل ولاية آسام غير مجهزة بالشكل الكافي للتعامل مع الفيضانات التي تحدث كل عام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة