حكومة جديدة بأستراليا ورود للخارجية   
السبت 2/10/1431 هـ - الموافق 11/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 12:05 (مكة المكرمة)، 9:05 (غرينتش)
 غيلارد تعيد كيفين رود للحكومة بعد أقل من ثلاثة أشهر على تحركها ضده (الأوروبية-أرشيف)

أسندت رئيسة الوزراء الأسترالية جوليا غيلارد حقيبة وزارة الخارجية لرئيس الوزراء السابق كيفين رود في تشكيلة حكومتها الجديدة بعد انتخابات غير حاسمة الشهر الماضي، وبعد مضي أقل من ثلاثة أشهر على انقلابها المفاجئ ضده في رئاسة حزب العمال الحاكم.
 
ويمثل التشكيل الوزاري الجديد الفرصة الأولى لغيلارد لوضع بصمتها على الحكومة منذ أن اختارها حزب العمال الحاكم لتحل محل رئيس الوزراء السابق كيفين رود في 24 يونيو/حزيران الماضي، حيث لم تجر سوى تعديلات بسيطة على الحكومة قبل الانتخابات البرلمانية التي أجريت في 21 أغسطس/آب.
 
ويعد اختيار رود لمنصب الخارجية محاولة من غيلارد لرأب الصدع داخل حزبها عقب التوترات الداخلية بسبب تحركها ضده.
 
ولم تكن نتيجة الانتخابات حاسمة حيث لم يمنح الاقتراع أيا من الحزب الحاكم والمعارضة أغلبية تؤهله من الحكم بسهولة، لكن غيلارد حصلت الأسبوع الماضي على تأييد ثلاثة نواب مستقلين ونائب من حزب الخضر لحزبها لتقود أول حكومة أقلية في البلاد منذ الحرب العالمية الثانية بدعم 76 مقعدا في البرلمان مقابل 74 مقعدا للمعارضة.
 
وتثير هذه النتيجة المخاوف من عدم استقرار الحكومة، وعدم تمكنها من إنهاء فترتها كاملة.
 
وفي تشكيلتها الحكومية الجديدة عينت غيلارد بعضا ممن ساعدوها في الوصول لرئاسة الحزب ضد رود لتكون بذلك أول رئيسة وزراء في تاريخ البلاد.
 
وقد احتفظ نائبها وين سوان بمنصب وزير الخزانة وتولت وزيرة المناخ السابقة بني وونغ منصب وزيرة المالية، وأبقت غيلارد أيضا على مارتن فرجسون في منصب وزير الموارد والطاقة حيث سيقوم بدور محوري في المضي قدما في خطط فرض ضريبة نسبتها 30% على أرباح التعدين.
 
وفي تعديلات أخرى تمت ترقية الزعيم النقابي السابق جريج كومبت لتولي منصب وزير التغير المناخي ليحل محل وونغ، ويشتهر كومبت بمهاراته التفاوضية ويواجه مهمة صياغة خطة تسعير حصص الكربون التي يلقى باللوم عليها في ظاهرة الانحباس الحراري.
 
كما أصبح وزير الخارجية السابق ستيفن سميث وزيرا للدفاع ليكون مسؤولا عن السياسة تجاه أفغانستان، حيث تنشر أستراليا نحو 1600 جندي هناك، وتولى كريج أمرسون وزير الدولة السابق للمشروعات الصغيرة منصب وزير التجارة.
 
ومن المقرر أن تؤدي الحكومة الجديدة اليمن الدستورية هذا الأسبوع.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة