منظار صيني عملاق للبحث عن حياة خارج الأرض   
الأحد 29/9/1437 هـ - الموافق 3/7/2016 م (آخر تحديث) الساعة 15:36 (مكة المكرمة)، 12:36 (غرينتش)
ركّبت الصين اليوم الأحد القطعة الأخيرة مما سيكون أكبر مناظر لاسلكي في العالم، ستستخدمه لاستكشاف الفضاء والبحث عن حياة خارج كوكب الأرض.

وجرى تثبيت المنظار (التلسكوب) "فاست" -وارتفاعه خمسمئة متر وحجمه بحجم ثلاثين ملعب كرة قدم- فوق جبل في إقليم قويتشو الفقير جنوبي غربي الصين.

وقال تشنغ شياو نيان نائب رئيس المركز الوطني للفلك التابع لأكاديمية العلوم الصينية التي شيدت المنظار، إن العلماء سيجرون الآن أبحاثا وتجارب للمنظار.

ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة "شينخوا" في تقرير عن تشنغ قوله إن "المشروع له القدرة على البحث عن أجسام غريبة لفهم أصل الكون بشكل أفضل، وهو أيضا قادر على تعزيز البحث العالمي عن حياة خارج كوكب الأرض".

وأضاف تشنغ أن المنظار الذي بلغت تكلفته 1.2 مليار يوان (180 مليون دولار) سيكون رائدا خلال العقد أو العقدين المقبلين.

واستغرق بناء المنظار نحو خمس سنوات، ومن المتوقع أن يبدأ العمل في سبتمبر/أيلول المقبل.

ويعتبر إحراز تقدم في برامج الفضاء بالصين من أولويات بكين، ودعا الرئيس شي جين بينغ البلاد لترسيخ نفسها قوةً في عالم الفضاء.

وتطمح الصين إلى إرسال رجل للقمر بحلول عام 2036 وبناء محطة فضائية، وهو ما بدأ العمل عليه بالفعل.

وتصر الصين على أن برنامجها أغراضه سلمية، إلا أن وزارة الدفاع الأميركية سلطت الضوء على تزايد قدرات الصين المتعلقة بأبحاث الفضاء، قائلة إن بكين تقوم بهذه الأنشطة بهدف منع خصومها من استخدام إمكانياتهم في الفضاء في حال وقوع أزمة. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة