حماس والجهاد.. الورقة الأقوى لمواجهة شارون   
السبت 1422/3/25 هـ - الموافق 16/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)


القاهرة - أحمد عبد المنعم
قدمت صحف اليوم باقة متنوعة من الموضوعات، فألقت الضوء على الانتفاضة والوضع في الجزائر والسودان، وحذرت من بوادر أزمة "وليمة ثقافية" جديدة بمصر، كما نشرت العديد من الأخبار الأخرى.

و

نظراً لكون إسرائيل لا تعترف إلا بلغة القوة، تبقى حماس والجهاد هما الورقة القوية في مواجهة شارون

الأهرام

نبدأ جولتنا الصحفية بصحيفة الأهرام التي أبدت اهتماماً كبيراً بالقضية الفلسطينية. ففي تحليل إخباري حذرت الصحيفة السلطة الفلسطينية من أن قيامها بعمليات "تعاون أمني" مع إسرائيل سيكون على حساب الانتفاضة الفلسطينية وسيحقق لإسرائيل أهدافا عدة منها:
- كسر الذراع الحديدية المتمثلة في العمليات الاستشهادية التي تنفذها "حماس" و"الجهاد" والتي تمثل الرادع الأول لإسرائيل.
- إشعال الصراع الداخلي في الصف الفلسطيني.
- ضرب شرعية السلطة أمام الشعب الفلسطيني.
- إضعاف موقف السلطة في الشارع العربي وأمام بعض نظم الحكم العربية.

وأكد التحليل أن "حماس" و"الجهاد" هما الورقة الفلسطينية القوية في مواجهة شارون نظراً لكون إسرائيل لا تعترف إلا بلغة القوة.

انقسامات جزائرية

أخطر ما في الأمر أن الجزائر باتت تعيش نوعاً من الفرز العرقي والثقافي لم يكن واضحاً من قبل

الأهرام

وتعليقاً على اتساع نطاق الاضطرابات في الجزائر نشرت الصحيفة تقريراً تناول "الحالة الجزائرية". يقول التقرير: إن أخطر ما في الأمر أن الجزائر باتت تعيش نوعاً من الفرز العرقي والثقافي لم يكن واضحاً من قبل، ويبدو ذلك في رفض بعض القوى السياسية لمسألة منح حقوق ثقافية للأمازيغ، وتصوير الأمر على أنه "صراع هويات". وحذرت تلك القوى من فتح الباب لانقسام علني للشعب الجزائري يضاف للانقسامات الأخرى القائمة على أساس مدى التمسك بالدين أو العلمانية، وما يتصل بالفرانكوفونية والعروبة. وأبدى التقرير تفاءله من اتجاه بوتفليقة إلى طرح مبادرة وطنية تضمن حواراً شاملاً تشارك فيه كافة القوى السياسية والعرقية والاجتماعية.

مجلس الشعب.. عفواً
أما صحيفة أخبار اليوم الأسبوعية فقد نشرت على صفحتين كاملتين هجوماً كاسحاً شنه إبراهيم سعده رئيس مجلس إدارة وتحرير الصحيفة، على مجلس الشعب. قال سعده: إن الرأي العام في حالة إحباط من مجلس الشعب، فالانتخابات الأخيرة للمجلس أفرزت عناصر غريبة من النواب، فهناك من نجح "بفلوسه"، وهناك من اغتصب مقعداً ليس من حقه، وهناك من نجح بالبلطجة.

وقال سعده: إن هناك أيضاً من وصمهم القضاء بما ينال من صلاحيتهم لتمثيل الأمة، لكنهم استطاعوا أن يعطلوا تنفيذ أحكام القضاء ووصلوا إلى المجلس.

أبو نضال إلى بيروت
أما مجلة الأهرام العربي فقد نشرت خبراً تقول فيه إن تنظيم "فتح/ المجلس الثوري/ جناح أبو نضال" يعمل على ترتيب أوضاعه وإعادة كوادره إلى لبنان ليتخذ من بيروت مركزاً لقيادته وانطلاقاته الجديدة.

وعلمت المجلة أن أعداداً من كوادر ومسؤولي "أبو نضال" عادت إلى بيروت وتوزعت في المخيمات. ويحاول بعض قياديي "أبو نضال" ضم شخصيات لبنانية إلى تنظيمهم عبر إنشاء جمعيات ثقافية. وعلى الجانب الآخر تقوم الأجهزة الأمنية بعملية رصد دقيقة لتحركات عدد من العناصر المشبوهة لمعرفة ما تخطط له من أعمال "تخريب" مستقبلية.

مياه إيرانية للكويت
ونشرت المجلة خبراً بتشكيل مجلس الوزراء الكويتي فريق عمل لدراسة مشروع لجلب المياه العذبة إلى الكويت من إيران. وصرح طلال العيار وزير الكهرباء والماء الذي يرأس الفريق أن المشروع يستهدف ضخ نحو 210 ملايين غالون من المياه الصالحة للشرب للكويت من إيران عبر أنبوب يبلغ طوله 540 كيلومتراً، أكثر من نصفها يمر بالأراضي الإيرانية. وتوقع السفير الإيراني لدى الكويت أن يرى المشروع النور في السنوات الثلاث المقبلة.

نورة المشايخ

الكلام الوارد في كتاب  فترة التكوين في حياة الصادق الأمين لا يحتمل حكماً آخر غير الكفر

د. يحيى إسماعيل-الأهرام العربي

ونشرت المجلة ملفاً عن الثورة التي أحدثها كتاب "فترة التكوين في حياة الصادق الأمين" لخليل عبد الكريم الكاتب اليساري الذي ينسب نفسه إلى ما يسمى بـ"اليسار الإسلامي" أو "الإسلام المستنير" .

وأصدر مجمع البحوث الإسلامية من جهته تقريراً عن الكتاب أوضح فيه أن الكتاب يعتبر إنكارا لرسالات الأنبياء. ويعرض الكتاب لحياة الرسول الكريم بشكل مزر، حيث صار فاقد الإرادة أمام زوجته السيدة خديجة، ثم خضع خضوعاً تاماً لما أرادته هي وابن عمها ورقة بن نوفل من تصييره نبياً تدين له جزيرة العرب وغيرها.

وانتهى التقرير إلى التوصية بمصادرة الكتاب الذي يمثل عملاً عدوانياًُ على عقيدة الأمة الإسلامية ينكر مبدأ الرسالات السماوية إنكاراً قاطعاً، ويزعم أن جميع الأنبياء صناعة أرضية بشرية. من الجدير بالذكر أن التوصية بالمصادرة صدرت بإجماع آراء علماء مجمع البحوث.

من ناحيته أكد د. يحيى إسماعيل الأمين العام لجبهة علماء الأزهر أن الكلام الوارد في الكتاب لا يحتمل حكماً آخر غير الكفر. وأضاف قائلاً: لسنا أمام ثقافة أو فكر، ولا يمكن أن تكون الوقاحة إبداعاً.

وليمة جديدة
وفي نفس الإطار نشرت صحيفة الوفد تقريرا تحت عنوان "وزارة الثقافة تطبع كتاباً يهاجم الإسلام"، ويقول التقرير: إن مجمع البحوث الإسلامية طلب مصادرة كتاب "المرأة والجنوسة في الإسلام" والذي قامت بتأليفه ليلى أحمد باللغة الإنجليزية وطبعته وزارة الثقافة على نفقتها بعد ترجمته.

وكشف التقرير أن الكتاب يزعم أن القرآن اقتبس مادته التاريخية من التوارة وأن الإسلام سلب حقوق المرأة.

واتهم التقرير المؤلفة بالتشكيك في سماوية القرآن وبالتحريف المتعمد لوقائع السيرة النبوية. وطلب التقرير مساءلة المجلس الأعلى للثقافة عن إضاعة أموال الدولة في عمل يدعو لهدم الإسلام.

حلم إسرائيل الكبرى

تقسيم السودان يستهدف قطع جسر الأمة العربية إلى بقية الجسد الإسلامي في أفريقيا ويحقق حلم إسرائيل الكبرى

الأحرار

أما صحيفة الأحرار فقد نشرت مقالاً مطولاً يلقي الضوء على عدد من القضايا العربية وخاصة ما يتعلق بالسودان. وأوضح المقال أن جريمة الأميركان الراهنة في دعم المتمردين في جنوب السودان لا تستهدف شق الأمة السودانية فقط، ولا حصار مصر وتطويقها من الجنوب، ولا قطع شريان الحياة المتدفق بالمياه عبر جنوب السودان، لكنها أيضاً تستهدف قطع جسر الأمة العربية إلى بقية الجسد الإسلامي في أفريقيا.

وأشار المقال إلى أن ما يحدث هو جزء من إستراتيجية منظمة لتنفيذ حلم إقامة إسرائيل الكبرى من "الفرات" حيث يتم تدمير العراق، إلى "النيل" حيث يتم تقسيم السودان.

كشف إسرائيل
ونختتم جولتنا بصحيفة الجمهورية التي نشرت خبراً عن الجلسة الخاصة بالوضع في الشرق الأوسط والتي عقدها مؤتمر منظمة العمل الدولية بجنيف أمس.

قال الخبر: إن وزراء العمل في مصر وسوريا والأردن وفلسطين وتونس تمكنوا من تنسيق المواقف لحشد التأييد الدولي للقضية الفلسطينية. وطالب مندوب فرنسا بمنع دخول السلع الإسرائيلية إلى أوروبا، كما أكد مندوب بيرو أن من حق الشعوب العربية القتال لتحرير أراضيها. ودعت ممثلة الاتحاد الأوروبي من ناحيتها إلى حملة ضد إسرائيل لكشف أطماعها العدوانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة