التحالف يحذر إيران من خرق المياه الإقليمية لليمن   
الخميس 1436/7/26 هـ - الموافق 14/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 14:14 (مكة المكرمة)، 11:14 (غرينتش)

حذرت قيادة التحالف الدولي بقيادة السعودية إيران من محاولة تقديم أي مساعدات بالقوة عبر سفينة الشحن الإيرانية المتجهة إلى المياه الإقليمية اليمنية والتي ترفض طهران تفتيشها من قبل التحالف، وسط تلويح يمني بقطع العلاقات الدبلوماسية مع طهران.

وقال المتحدث باسم التحالف العميد الركن أحمد عسيري، في مقابلة مع الجزيرة، إن محاولة تقديم أي دولة لمساعدات بالقوة تُعد سابقة في مثل هذه الأزمات، وفي القانون الدولي.

وفي تصريحات سابقة، قال عسيري إن الحكومة الشرعية في اليمن المعترف بها دوليا من خلال القرار الأممي رقم 2216 وتسيّر الدولة اليمنية، أعلنت أن البلاد تحت حظر جوي وبحري.

وأضاف أن الحكومة طلبت ممن يريد الدخول إلى الأراضي اليمنية الحصول على تصريح منها وفق القانون الدولي، لكن دولة أخرى (إيران) تريد المساعدة بالقوة رغم قرار الحكومة اليمنية والتحالف العربي، وهو ما يمثل خرقا للقانون الدولي.

video


وفي ظل إصرار طهران على تسيير سفينة الشحن -التي تقول إنها تحمل مساعدات إغاثية إلى اليمن- ورفضها أي عملية تفتيش من قبل التحالف، لوّحت الحكومة اليمنية بقطع العلاقات مع طهران.

وقال وزير الخارجية اليمني رياض ياسين للجزيرة إن بلاده تدرس قطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران. 

كما أكد ياسين، في رسالة وجهها إلى مجلس الأمن، أن إيران تتحمل المسؤولية كاملة في حال دخول سفينة الشحن إلى المياه الإقليمية اليمنية من دون إذن السلطات الشرعية. 

بدورها، حذرت بعثة اليمن في الأمم المتحدة برسالة لمجلس الأمن الدولي من أنه إذا لم تسمح إيران بتفتيش السفينة فإنها تتحمل المسؤولية الكاملة عن أي حادث ينجم عن محاولتها دخول المياه اليمنية.

أما الولايات المتحدة، فقد دعت إيران لتغيير مسار سفينتها إلى جيبوتي، والتنسيق مع الأمم المتحدة لنقل وتوزيع المساعدات الإنسانية. 

في المقابل، حذّر مسعود جزائري مساعد رئيس هيئة الأركان الإيرانية واشنطن من اعتراض السفينة، قائلا إن بلاده ستكون مضطرة لاتخاذ ما وصفها بإجراءات محددة إذا أقدمت السعودية وأميركا على منع وصول سفينة المساعدات الإيرانية إلى اليمن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة