جماعات مسلحة تقتل جنديا وحارسين بالجزائر   
الأحد 1426/4/21 هـ - الموافق 29/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:12 (مكة المكرمة)، 18:12 (غرينتش)
مواجهات القوات الحكومية والمسلحين تتركز في شرق البلاد وجنوبها
ذكرت مصادر صحفية جزائرية اليوم الأحد أن مسلحين يعتقد أنهم من الإسلاميين قتلوا ثلاثة من القوات الحكومية وأصابوا اثنين آخرين بجروح في هجمات منفصلة بجنوب شرق البلاد.
وقالت صحيفة "لوكوتيديان دو وهران" إن جنديا توفي الجمعة في انفجار قنبلة مصنوعة يدويا زرعها مسلحون على طريق يقع بين ثكنة ومدينة صغيرة بولاية عين الدفلى الواقعة على بعد نحو 150 كيلومترا إلى الجنوب الغربي من العاصمة.
وعثرت قوات الجيش على قنبلتين أخريين في نفس المنطقة خلال عمليات بحث عن مسلحين بعد مقتل الجندي.
 
وذكرت صحيفة "الوطن" نقلا عن مصادر أمنية أن اثنين من قوات الحرس البلدي قتلا يوم الخميس الماضي في كمين نصبه مسلحون بولاية تيبازة المجاورة.
وأضافت الصحيفة أن الهجوم وقع عندما كانت وحدة من الحرس البلدي تستعد لنصب كمين للمسلحين في إطار هجوم واسع بدأته القوات الحكومية في الأسابيع الأخيرة ضد معاقل المسلحين الإسلاميين في شرق وغرب البلاد.
 
وفي حادث منفصل قالت صحيفة "الخبر" إن جنديين أصيبا بجروح أمس في انفجار قنبلة مصنوعة يدويا بجبل بوجلال بين بلدتي "الماء الأبيض" و"بئر العاتر" بولاية تبسة التي تبعد نحو 630 كيلومترا إلى الشرق من العاصمة.
ويقول خبراء في القضايا الأمنية إن الجماعة السلفية للدعوة والقتال التي يعتقد أن لها صلات بتنظيم القاعدة صعدت من هجماتها في الأسابيع الأخيرة لإعاقة تنفيذ خطة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة تستهدف تنظيم استفتاء بشأن عفو شامل في وقت لاحق من العام الجاري.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة