سرطان المخ أكثر الأورام فتكا بالأطفال في أميركا   
الجمعة 1437/12/14 هـ - الموافق 16/9/2016 م (آخر تحديث) الساعة 15:26 (مكة المكرمة)، 12:26 (غرينتش)

قالت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها اليوم الجمعة إن سرطان المخ أصبح الآن أشد أنواع الأورام فتكا بالأطفال في الولايات المتحدة متجاوزا سرطان الدم، إذ أن العلاجات المتقدمة مكنت الأطباء من علاج العديد من أنواع سرطان الدم.

وفي عام 1999 كان سرطان الدم السبب في وفاة واحد تقريبا من بين كل ثلاثة أطفال مصابين بالسرطان، بينما كان سرطان المخ السبب في وفاة واحد من بين كل أربعة أطفال مصابين بالمرض الخبيث.

وبحلول 2014 انعكس الرقم حسبما وجد الباحثون عند مقارنة معدلات الوفيات بسبب أنواع السرطان التي تصيب الأطفال في هذه السنوات.

وقالت سالي كورتين التي وضعت التقرير في مقابلة عبر الهاتف "أنواع سرطان الدم التي كانت تسبب الوفاة على مستوى العالم قبل ثلاثين عاما تقريبا تكاد تكون قابلة للعلاج الآن".

وأفادت دراسة أجراها المركز الوطني للإحصاءات الصحية بأن معدلات وفيات الأطفال بالسرطان بشكل عام انخفضت 20% منذ عام 1999 في استمرار لاتجاه بدأ في منتصف السبعينيات.

ومن بين مئة ألف شخص دون سن التاسعة عشرة توفي بمعدل 2.28 منهم بالسرطان في عام 2014.

وذكر التقرير أن من بين أنواع السرطان الأخرى التي تسبب وفيات الأطفال سرطان العظام والغضاريف والغدة الدرقية وغيرها من الغدد الصماء وسرطان الأنسجة الرخوة إلى جانب سرطان المخ والدم، شكل هذا 81.6% من كل وفيات الأطفال بسبب هذا المرض في عام 2014.

وقالت كورتين إن سرطان المخ لدى الأطفال أكثر صعوبة في علاجه، وهو ما يرجع في جانب منه إلى حاجز الدم في الدماغ الذي يحمي الجهاز العصبي المركزي من السموم وهو ما يصعب العلاج الكيميائي.

وأضافت "في حالات سرطان الدم نحقن العلاج مباشرة في مجرى الدم ومن ثم في النخاع العظمي حيث يقبع السرطان".

ودعت كورتين إلى إجراء مزيد من الأبحاث على سرطان الدم بين الأطفال، وقالت "تعلمنا في العقد الأخير أن الأورام عند الأطفال تختلف كثيرا عن الأورام لدى الكبار".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة