مقتل عسكري أردني بسوريا التحق بتنظيم الدولة   
الأربعاء 1435/10/25 هـ - الموافق 20/8/2014 م (آخر تحديث) الساعة 0:19 (مكة المكرمة)، 21:19 (غرينتش)

الجزيرة نت-عَمان

قال قيادي في التيار السلفي الجهادي بالأردن للجزيرة نت الليلة إن نقيبا بسلاح الجو الأردني -كان فرّ من الجيش قبل أشهر والتحق عبر تركيا بمقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية بسوريا- لقي مصرعه الثلاثاء خلال اشتباك مع قوات الرئيس السوري بشار الأسد، وهو ما أكده أحد أفراد عائلته.

وأضاف القيادي محمد الشلبي المعروف بـ"أبو سياف" إن "النقيب أحمد عطالله المجالي (29 عاما) الفار من الخدمة بالجيش الأردني قتل خلال اشتباك مع "القوات النصيرية بمدينة مدينة حلب، كما استشهد معه الأخ محمد الطموني الملقب بـ أبو حمزة الأردني". وأضاف أنه تلقى الخبر من أفراد في الميدان. 

من جهة أخرى، قال قتيبة المجالي ابن عم القتيل للجزيرة نت إن "المجالي استشهد بالفعل اليوم خلال معارك مع قوات النظام السوري بمنطقة الحسكة".

اتصال قبل الفرار
ووفق قيادات بالتيار السلفي، تعرف المجالي على عدد من أبناء التيار بمنطقة الكرك (جنوب الأردن) وكان على اتصال معهم قبل أسبوع من فراره لسوريا للقتال مع تنظيم الدولة. ورفضت كل من القيادة العامة للقوات المسلحة والحكومة بالأردن منذ فرار المجالي التعليق على الأمر. وكان المجالي يواجه عقوبة تصل إلى حد الإعدام شنقاً بسبب فراره من الخدمة العسكرية.

ومنذ بداية الأزمة السورية في مارس/آذار 2011 التحق قرابة ألفين من أبناء التيار السلفي الأردني بمن يطلق عليهم اسم "الجهاديون" في سوريا، وقد شددت السلطات الأردنية من إجراءاتها على حدودها مع سوريا، واعتقلت عشرات الأشخاص حاولوا التسلل إلى الجارة الشمالية للقتال هناك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة