رافاران: التصويت ضد الدستور الأوروبي سيؤدي إلى فوضى   
السبت 1426/3/15 هـ - الموافق 23/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:26 (مكة المكرمة)، 8:26 (غرينتش)
رافاران يؤكد ضرورة التصويت لصالح الدستور الأوروبي (الفرنسية-أرشيف)
قال رئيس الوزراء الفرنسي جان بيار رافاران اليوم إن التصويت في فرنسا بـ"لا" للدستور الأوروبي سيؤدي إلى "نوع من الفوضى" في أوروبا وسيتطلب أكثر من عشرة أعوام للتوصل إلى مشروع جديد.
 
وفي رده على سؤال طرحه طلاب صينيون في جامعة شنغهاي بشأن أوروبا، قال رافاران إنه إذا فازت "لا" فمن الواضح أنه ستتم العودة إلى بعض القواعد القديمة التي من الصعب تطبيقها.
 
وأكد رافاران أهمية موافقة فرنسا على الدستور الجديد، مشيرا إلى الحاجة إلى اتحاد أوروبي قوي لخلق التوازن في العلاقات الدولية.
 
واعتبر أن التوصل إلى مشروع أوروبي جديد سيلزم الكثير من الوقت ليحظى بموافقة 25 حكومة ترغب في أن يكون المشروع قاعدة عمل ديمقراطية مشتركة. واعتبر أن أوروبا ستمر بفترة جمود بانتظار التوصل إلى توافق أوروبي جديد.
 
وأضاف رافاران "سنكون بحاجة إلى إعادة انطلاق بكثير من الصبر لأن العالم على ما أعتقد بحاجة إلى أوروبا كما هو بحاجة إلى الصين للعثور على التوازنات اللازمة".
 
ورأى أن عدم الموافقة على الدستور سيدفع أوروبا إلى الانغلاق على نفسها وإلى الدخول في نزاعات على مشاريع داخلية، في الوقت الذي ينتظر الجميع منها القيام بدور على المستوى الدولي للمشاركة في توازن السلام وفي تسوية النزاعات في العالم.
 
يشار إلى أن استفتاء للرأي أجري مؤخرا في فرنسا أظهر أن أغلبية المواطنين يعتزمون التصويت ضد الدستور الأوروبي الذي سيطرح يوم 29 مايو/أيار القادم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة