مناورات إسرائيلية شاملة   
الأحد 1431/6/9 هـ - الموافق 23/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 20:05 (مكة المكرمة)، 17:05 (غرينتش)


بدأت إسرائيل اليوم مناورات تستمر خمسة أيام تحسبا لهجوم بآلاف الصواريخ، في حين قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن هذه المناورات ليست للحرب، وإنما تأتي من منطلق الاستعداد لأي طارئ.

وأشار مصدر عسكري إسرائيلي إلى أن هذه المناورات التي أطلق عليها اسم "نقطة تحول أربعة" تشمل الجيش والشرطة وخدمات الطوارئ والدفاع المدني، ونحو 150 هيئة حكومية.

ونقل مراسل الجزيرة وليد العمري عن وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك قوله إن المناورات التي تعد الرابعة منذ الحرب الإسرائيلية على لبنان في صيف 2006، تستهدف التأكد من جهوزية الجبهة الداخلية في حال التعرض لهجوم صاروخي واسع.

وأضاف العمري أن نتنياهو قال إن المناورات عادية ومحددة سلفا، لكن مسؤولين عسكريين كانوا أكثر وضوحا وقالوا إنها تهدف إلى التأكد من قدرة إسرائيل عسكريا ومدنيا على التعامل مع أي حرب مباغتة في غضون ساعات قليلة على اندلاعها.
 
ووفقا لوكالة الأنباء الفرنسية فإن المناورات الإسرائيلية تتحسب لهجوم واسع بالصواريخ يمكن أن يأتي من جانب سوريا ولبنان وقطاع غزة وإيران.

سيناريو المناورات
وتضيف الوكالة أن سيناريو المناورات يشمل اختبار قدرة مئات من سيارات الإسعاف وسيارات الإطفاء وآليات الجيش على مواجهة وضع ينتج عن هجمات صاروخية تشمل صواريخ مزودة برؤوس غير تقليدية ضد كبرى المدن الإسرائيلية.

وستترافق هذه الهجمات مع هجوم على شبكة المعلوماتية والاتصالات، على أن تبلغ المناورة ذروتها الأربعاء بإطلاق صفارات الإنذار على كامل المدن الإسرائيلية لدعوة المواطنين للنزول إلى الملاجئ.

وكان رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري قد انتقد هذه المناورات، مؤكدا أنها تتعارض مع الجهود الرامية إلى استئناف عملية السلام في الشرق الأوسط.

وخلال زيارته للعاصمة المصرية القاهرة أمس، قال الحريري إن على إسرائيل أن تطرح الأمور على طاولة التفاوض لتحقيق السلام، مؤكدا أنه لا جدوى من المناورات العسكرية خاصة في هذا التوقيت.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة