مشرف: لا تقدم في المباحثات مع الهند دون حسم كشمير   
الاثنين 8/6/1422 هـ - الموافق 27/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فاجبايي ومشرف أثناء اجتماعهما في آغرا الشهر الماضي
استبعد الرئيس الباكستاني برويز مشرف إحراز أي تقدم في مباحثات بلاده مع الهند إذا لم يتم حسم الخلاف بشأن إقليم كشمير المتنازع عليه. وقال مشرف في خطاب ألقاه أمام المجلس التشريعي في الجزء الباكستاني من كشمير إنه سيلتقي برئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي في 19 سبتمبر/أيلول المقبل في الولايات المتحدة لاستئناف المحادثات بينهما بشأن الإقليم.

وأضاف أن اللقاء سيتطرق لجميع جوانب الخلاف مع الهند, "إلا أن الخلاف بشأن كشمير سيكون محور الاجتماع". وأكد في حديثه أمام المجلس أن الطرفين سواء التقيا "في نيويورك أو في آغرا أو في إسلام آباد" سوف لن ينجحا في إحراز تقدم في المباحثات بينهما ما لم يتم التوصل إلى تسوية بشأن المسألة الكشميرية.

وفي نيودلهي قالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الهندية إن فاجبايي وافق رسميا على دعوة مشرف لعقد اجتماع في نيويورك, وإنه حدد موعدا نهائيا للاجتماع. وأشارت إلى أن زعيمي البلدين سيحاولان مجددا في نيويورك جمع خيوط القضية منذ فشل قمة آغرا الشهر الماضي.

ولم يؤكد فاجبايي في وقت سابق أنه سيلتقي بمشرف، فقد قال إنه من المحتمل جدا أن "ألتقي مع الجنرال مشرف في نيويورك بالرغم من أن موعد ومكان اللقاء لم يحددا بدقة بعد". وأضاف أنه بجانب إجراء محادثات جديدة بشأن كشمير يود أيضا تحسين العلاقات بين الهند وباكستان.

وكانت الحكومة الباكستانية قد صرحت في وقت سابق من الشهر الحالي بأنه ليس من المستبعد عقد مثل هذا اللقاء بين الزعيمين على هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر/ أيلول المقبل.

وعقب القمة التاريخية بين الجانبين في مدينة آغرا الهندية الشهر الماضي وجه مشرف دعوة إلى فاجبايي لزيارة باكستان وإجراء محادثات جديدة بعد أن فشل اللقاء الأول بينهما في تحقيق انفراج في العلاقات المتوترة بين بلديهما.

وفي خطابه بمناسبة ذكرى استقلال الهند في الخامس عشر من أغسطس/آب الحالي حمل فاجبايي الجنرال مشرف مسؤولية فشل قمة آغرا وقال إن الرئيس الباكستاني جاء إلى القمة وهو يحمل في أجندته موضوعا واحدا وهو "أن توافق الهند على مطالب باكستان بشأن كشمير".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة