مبارك إلى الرياض لبحث موضوع قمة دمشق   
الأحد 1429/2/17 هـ - الموافق 24/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 18:51 (مكة المكرمة)، 15:51 (غرينتش)

حسني مبارك دعا قبل وصوله إلى الالتزام الصادق بالمبادرة العربية (الفرنسية-أرشيف) 

يبدأ قادة السعودية ومصر والأردن اليوم وغدا مشاورات منفصلة بالعاصمة الرياض تتناول القمة المنتظر عقدها الشهر المقبل بالعاصمة السورية، والتي يخيم عليها شبح الأزمة السياسية في لبنان.

ويصل الرئيس المصري حسني مبارك إلى الرياض في زيارة تستغرق عدة ساعات يجتمع خلالها مع الملك عبد الله بن عبد العزيز، على أن يصل غدا ملك الأردن عبد الله الثاني حسبما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر سعودي.

وكانت وكالة الأنباء السعودية قد أشارت أمس نقلا عن مصدر سعودي إلى أن مبارك وعبد الله سيبحثان عددا من الملفات "وسيكون الملف اللبناني هو الأبرز خاصة في ظل الفراغ الرئاسي".

وسيتطرق البحث حسب المصدر ذاته إلى ضرورة حل موضوع الفراغ الرئاسي في لبنان قبل القمة، وإلى تعثر عملية السلام الفلسطينية الإسرائيلية وعدم تنفيذ أي بنود للقرارات التي اتخذت في قمة أنابوليس، واستمرار تدهور الأوضاع في العراق، والملف النووي الإيراني.

ونقلت صحيفة الرياض عن الرئيس المصري اليوم دعوته إلى الالتزام "بصدق" بالقرارات العربية بما فيها المبادرة العربية لحل الأزمة اللبنانية "وعدم تحميلها بأكثر مما تحتمل".

وحول الوضع الفلسطيني الداخلي، قال مبارك إن "الوضع لا يدعو للكثير من التفاؤل فكلا الجانبين يتمسك بموقفه، واستيلاء حماس على غزة في يونيو/حزيران الماضي أدى إلى تعميق الخلافات فيما بينهما".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة