دول الخليج تدعو للتمسك بآداب المرور و أخلاقيات القيادة   
الثلاثاء 1426/2/5 هـ - الموافق 15/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:19 (مكة المكرمة)، 16:19 (غرينتش)

شيرين يونس-أبو ظبي
تحت شعار "سياقتك دليل أخلاقك" تستمر فعاليات الأسبوع المروري الخليجي بمختلف دول مجلس التعاون الخليجي الذي بدأ السبت الماضي.

وتنوعت فعاليات الأسبوع في مختلف المدن بدولة الإمارات العربية المتحدة، بين تنظيم المعارض ومشاركة طلاب المدارس في تكوين جماعات أصدقاء الشرطة، وتنظيم معارض الرسم والتلوين، كما أنشأت إمارة أبو ظبي معرضا خاصا في أكبر المراكز التجارية بها ضم مجموعة من أجهزة الإطفاء والإنقاذ والإسعاف ومعدات السلامة.

كما نظمت المحاضرات التوعوية للطلاب وزوار المعارض حول قوانين السير، وعن استخدام الأنفاق المخصصة لعبور المشاة، ووزعت الملصقات والكتيبات والنشرات التي تتناول العديد من قواعد المرور، وفي النهاية تطرح الأسئلة المتعلقة بالموضوع على الزوار وتوزع الجوائز.

وأوضح مدير إدارة المرور بوزارة الداخلية العميد محمد جاسم يوسف للجزيرة نت أن مثل هذا الاحتفال يجري الالتزام به منذ 21 عاما، حيث يجتمع مديرو المرور بدول المجلس، لوضع هدف معين للأسبوع وصياغة عنوان وشعار يجسد هذا الهدف.

وأوضح العميد جاسم أن سبب اختيار "سياقتك دليل أخلاقك" شعارا للأسبوع هذا العام يتمثل في أن قانون المرور عبارة عن مجموعة من الأخلاقيات والنظم، وفى حالة مخالفتها فكأن السائق يرتكب مخالفة أخلاقية في حق الطريق، تؤدى إما إلى إصابة أو وفاة الآخرين أو تلف في الممتلكات، وبالتالي فالشعار هو دعوة للناس للتمسك بآداب المرور وأخلاقيات القيادة.

ودلل العميد جاسم على كلامه بالدراسات التي تشير إلى أن أهم أسباب وقوع الحوادث بدولة الإمارات تتمثل في السرعة الزائدة، وعدم ترك مسافة كافية بين المركبات، وعدم الالتزام بخط السير، وعدم الصيانة الدورية للمركبات، وعبور الإشارة الحمراء، والتجاوزات من اليمين، وكلها كما يؤكد مدير إدارة المرور تتسم بالتهور.

ورغم الأصوات العديدة التي تنادى بضرورة تضخيم عقوبات المخالفين، يرى العميد جاسم أن العبرة ليست بالمخالفات الكبيرة أو الصغيرة، ورغم ذلك أكد أن العديد من التعديلات أدخلت على قانون المخالفات، وما يزال هذا القانون الذي صدر منذ العام 1995 تحت الدراسة ليكون رادعا مناسبا للمخالفين.

وتكشف الإحصاءات المرورية أن إجمالي الحوادث المرورية التي شهدتها الإمارات خلال العام 2004 بلغت "8268" حادثا، نجم عنها وفاة "823"، كما بلغ عدد الذين تعرضوا لإصابات بالغة وبسيطة من جراء هذه الحوادث عشرة آلاف و253 شخصا، معظمهم في سن يتراوح بين 20 و30 عاما.
_________________
مراسلة الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة