المغرب يرهن عودة سفيره إلى إسبانيا بتحسن علاقات البلدين   
الجمعة 1428/11/7 هـ - الموافق 16/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 2:04 (مكة المكرمة)، 23:04 (غرينتش)
تداعيات زيارة خوان كارلوس لسبتة ومليلية لم تهدأ بعد  (الفرنسية-أرشيف)

أعلن وزير الاتصال المغربي الناطق باسم الحكومة خالد الناصري الخميس أن عودة بلاده إلى إسبانيا مرهونة بتحسن العلاقات بين البلدين.
 
وقال الناصري في مؤتمر صحفي بالرباط "آمل أن يضع أصدقاؤنا الإسبان  أيديهم في أيدينا من أجل تجاوز هذه الأزمة والحفاظ على تميز علاقاتنا الثنائية".
 
وأضاف أن "أصدقاءنا الإسبان يعلمون جيدا أن المغاربة يشددون على ضرورة فتح حوار حول مستقبل سبتة ومليلية".
 
وفي وقت سابق أمس أعرب وزير الخارجية الإسباني ميغيل أنخيل موراتينوس عن رغبته في عودة السفير المغربي إلى إسبانيا أسرع وقت ممكن.
 
وأضاف موراتينوس أنه "رغم تلك الأزمة فمن المهم إقامة أفضل علاقة ممكنة مع المغرب"، مؤكدا "إنه جارنا الجنوبي الأقرب وعلينا أن نبني معا من أجل المستقبل، ليس لدينا خيار آخر".
 
وكان العاهل المغربي الملك محمد السادس استدعى سفير بلاده لدى إسبانيا في  الثاني من نوفمبر/تشرين الثاني الحالي لإجراء مشاورات لفترة غير محددة، وذلك قبل أيام من زيارة قام بها نظيره الإسباني الملك خوان كارلوس إلى مدينتي سبتة ومليلية في شمال المغرب.
 
وتبدو مواقف البلدين غير قابلة للتوافق حول المدينتين إذ إن المغرب يعتبرهما  سليبتين وجزءا لا يتجزأ من أراضيه، في حين ترفض إسبانيا أي مناقشة مع  المغرب حولهما. 


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة