انتخابات فرنسا تبدأ وسط مخاوف من ضعف المشاركة   
الأحد 1423/2/9 هـ - الموافق 21/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جاك شيراك يحمل صورة شارل دي غول أثناء حملته الانتخابية (أرشيف)
تجري اليوم الأحد في فرنسا الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية التي يتنافس فيها 16 مرشحا، إلا أنه من شبه المؤكد أن تجرى جولة إعادة يوم الخامس من مايو/أيار بين المرشحين الرئيسين وهما الرئيس المحافظ جاك شيراك ورئيس الوزراء الاشتراكي ليونيل جوسبان.

ومن المتوقع أن يمتنع عدد كبير من الناخبين عن الإدلاء بأصواتهم بعدما أخفقت الحملة الانتخابية في معالجة أكثر مخاوفهم إلحاحا مثل البطالة والجريمة. وأشار أحدث استطلاع للرأي نشر قبل انتهاء الحملة الانتخابية عند منتصف ليل الجمعة إلى أنه من المتوقع حصول شيراك على ما بين 20 و22% من الأصوات مقابل 18% لجوسبان. وإذا انعكس هذا في التصويت الحقيقي فإن ذلك سيكون هبوطا تاريخيا مما يمثل توبيخا لاذعا من جانب الناخبين.

ويتوقع القائمون على استطلاعات الرأي أن ما يصل إلى 30% من الناخبين في فرنسا وعددهم 40 مليونا، قد يبقون في منازلهم اليوم الأحد بزيادة كبيرة عن النسبة التي امتنعت عن التصويت في الجولة الأولى من انتخابات الرئاسة السابقة في عام 1995 والتي بلغت 21.6%.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة