زعيمة المعارضة ترفض إجراء انتخابات مبكرة في بنغلاديش   
الأحد 1421/11/26 هـ - الموافق 18/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
خالدة ضياء
رفضت زعيمة المعارضة في بنغلاديش خالدة ضياء عرضا حكوميا مشروطا لاجراء  انتخابات مبكرة. وقالت في تصريحات للصحفيين إن رئيسة الوزراء لا تملك سلطة إعلان أو إجراء الانتخابات لأن ذلك من اختصاص لجنة الانتخابات.

وكررت ضياء زعيمة الحزب الوطني البنغالي مطالبتها لرئيسة الوزراء الشيخة حسينة واجد بالاستقالة الفورية. وأضافت أن مواعيد إجراء الانتخابات ستتخذ عقب التشاور مع الحكومة الانتقالية، واستبعدت وجود حاجة للعودة إلى البرلمان.

وقدمت واجد أمس عرضا بإجراء انتخابات مبكرة بالرغم من استمرار تفويضها حتى يوليو/ تموز القادم، بيد أنها اشترطت أن تطلب ضياء ذلك من البرلمان.

وتقاطع المعارضة في بنغلاديش البرلمان بحجة أنه لا يعبر عن تطلعات الشعب،  وهي تهمة يرفضها رئيسه هوميان رشيد.

وينص الدستور في بنغلاديش على أن تجري الحكومة الانتقالية الانتخابات البرلمانية في غضون ثلاثة أشهر من استقالة الحكومة.

وجاء رفض ضياء للعرض الحكومي متزامنا مع اعتصام تحالف المعارضة بقيادة حزبها أمام الأمانة العامة للحكومة في داكا اليوم. ويأتي الاعتصام ضمن حملة تحالف المعارضة للضغط من أجل إجراء انتخابات مبكرة واستقالة رئيسة الوزراء.

يذكر أن التحالف يضم أيضا حزب الرئيس السابق حسين إرشاد المسجون حاليا وحزبين إسلاميين آخرين.

البحث عن الرهائن
في هذه الأثناء ذكرت مصادر في الشرطة البنغالية أنها طوقت منطقة غابات في منطقة نائية يعتقد بوجود رهائن غربيين فيها.

وكانت مصادر أمنية قد ذكرت أمس أن ثلاثة سياح أجانب وهم دانماركيان وبريطاني اختطفوا من قبل مسلحين مجهولين يعتقد أنهم متمردون قبليون في منطقة شيتاغونغ جنوبي شرقي البلاد في وقت متأخر من مساء الجمعة.

وذكر مسؤولون في العاصمة داكا أن السياح اختطفوا عندما كانوا متوجهين بسيارتهم من مدينة رانغاماتي السياحية إلى كاراشاري الواقعة على بعد 400 كيلومتر من داكا.

ويطالب الخاطفون بفدية قدرها 1.6 مليون دولار أميركي مقابل الإفراج عن رهائنهم الذين يعتقد أنهم نقلوا إلى مكان ما داخل الغابات الكثيفة في المنطقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة