استئناف محاكمة كاتساف بالفساد   
الثلاثاء 11/9/1430 هـ - الموافق 1/9/2009 م (آخر تحديث) الساعة 21:16 (مكة المكرمة)، 18:16 (غرينتش)

محاكمة كاتساف ستجرى بعيدا عن وسائل الإعلام (الفرنسية-أرشيف)

استأنفت اليوم محاكمة الرئيس الإسرائيلي السابق موتشيه كاتساف بتهمة ارتكاب أفعال جنسية مشينة، في حين بدأ وزيران سابقان تنفيذ عقوبة بالسجن بحقهما بعد ثبوت إدانتهما بالفساد.

ويواجه كتساف (63 عاما) الإيراني المولد، تهم الاغتصاب والاعتداء الجنسي على إحدى مساعداته عندما كان وزيرا للسياحة والتحرش الجنسي بمساعدتين أخريين خلال توليه الرئاسة وكذلك بعرقلة سير العدالة.

وكانت المحاكمة قد انطلقت في مايو/أيار الماضي برفض محامي كاتساف جميع التهم الموجه إلى موكلهم.

ومن المقرر استدعاء اثنين من شهود الإثبات اللذين سبق لهما العمل بمكتب الرئيس كاتساف، وستجرى المحاكمة بعيدا عن وسائل الإعلام مراعاة لخصوصية المدعين.

يذكر أن كاتساف شغل منصب الرئيس في الفترة بين عامي 2000 و2007 عندما أجبر على الاستقالة عقب فضيحة التحرش الجنسي.

وبالفعل استقال كاتساف لكن محاميه قرروا في مايو/أيار إلغاء الصفقة القضائية، وأكدوا أن موكلهم لن يقر بأي تهم تتعلق بارتكاب أفعال جنسية مشينة.

وزيران سابقان
ومن جهة أخرى بدأ وزيران سابقان بتنفيذ عقوبة بالسجن بحقهما بعد ثبات تورطهما بقضايا فساد.

ومن المقرر أن يقضي وزير الصحة والرفاهية السابق شلومو بن عزرا أربع سنوات في أحد السجون وسط إسرائيل، بعد أن أدين بالحصول على رشى وانتهاك الأمانة والتآمر بهدف ارتكاب جريمة وعرقلة سير العدالة.

أما وزير المالية السابق أبراهام هيرشون، الذي أدين في يونيو/حزيران الماضي باختلاس أكثر من مليون دولار خلال فترة توليه منصبه كرئيس للاتحاد الوطني للعمال بين عامي 1988 و2005، فسيقضي عقوبة مدتها خمس سنوات في أحد السجون شمالي إسرائيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة