صدمة دولية لصور تعذيب السجناء العراقيين   
الجمعة 10/3/1425 هـ - الموافق 30/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صورة تظهر الأسرى وكأنهم يمارسون الجنس

صدم العالم الجمعة بصور بشعة أظهرت جنودا أميركيين يقترفون صنوفا من الممارسات المريعة وغير الأخلاقية ضد المعتقلين العراقيين في سجن أبو غريب.

وأعلن البيت الأبيض أن الولايات المتحدة لا يمكن أن تقبل بمعاملة سيئة لمعتقلين عراقيين على يد عسكريين أميركيين.

وكان ذلك ردا على ما أظهرته صور حصلت عليها محطة سي بي إس الأميركية من تصرفات غير إنسانية وغير أخلاقية من جنود أميركيين بحق عراقييين في معتقل أبو غريب الذي اعتبر أشهر مراكز التعذيب في عهد صدام حسين ويضم اليوم أكثر من 4000 معتقل.

جورج بوش أعرب عن امتعاضه من ممارسات جنود الاحتلال في سجن أبو غريب (رويترز)
وقد عبر الرئيس الأميركي جورج بوش أثناء استقباله رئيس الوزراء الكندي بول مارتن بالبيت الأبيض عن امتعاضه العميق لما شاهده من صور, مؤكدا أن معاملتهم لا تعكس طبيعة الشعب الأميركي وأنه سيتم التحقيق في القضية حسب الأصول.

أما رئيس الوزراء البريطاني توني بلير فقد دان إساءة معاملة السجناء العراقيين. وقال المتحدث باسم بلير يجب عدم الحكم على قوات التحالف في العراق من خلال انتهاكات ارتكبتها مجموعة قليلة من الجنود. غير أن مبعوثة بلير لحقوق الإنسان في العراق آن كلويد عبرت عن صدمتها لرؤية صور التعذيب، وقالت إنها مرعبة.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إنه منزعج بشدة من الصور, معربا عن أمله في أن يكون ما حدث واقعة معزولة.

ودعت منظمة العفو الدولية الى إجراء تحقيق مستقل وشامل ومحايد وعلني بشأن الصور والمعلومات التي نشرت عن القيام بممارسة أعمال التعذيب في سجن أبو غريب في بغداد.

وأشارت المنظمة إلى أن أبحاثها تشير إلى أن هذا الحادث ليس معزولا وأنه لا يكفي أن تتحرك الولايات المتحدة فقط بعد نشر الصور على شاشات التلفزيون.

وأعربت اللجنة الدولية للصليب الأحمر عن انزعاجها لصور إساءة معاملة المعتقلين العراقيين على أيدي جنود الاحتلال مذكرة باتفاقيات جنيف الأربع التي تنطبق على العراق والتي تحظر مثل تلك المعاملة المهينة.

استنكار عربي
أسير ربط بأسلاك وأبلغ بأنه إذا سقط من أعلى الصندوق فسيصعق بالكهرباء
واستنكرت الجامعة العربية بشدة الإساءة للسجناء العراقيين وطالبت بمعاقبة كل من يثبت تورطه فيما اسمته الأعمال الوحشية. وقال حسام زكي المتحدث باسم الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى إن معاملة الاحتلال للسجناء العراقيين تتنافى مع أبسط حقوق الإنسان.

وطالبت اللجنة العربية لحقوق الإنسان بفتح تحقيق عاجل ومستقل بخصوص الصور التي تظهر سوء معاملة السجناء العراقيين. وقالت اللجنة في بيان تلقت الجزيرة نسخة منه إنها لاتعتبر ما يظهر في هذه الصور حادثا منعزلا، وأوضحت أنها تلقت تقارير ذات مصداقية عن العشرات من حالات التعذيب.

واعتبر وزير الداخلية العراقي سمير الصميدعي الممارسات الأميركية بحق السجناء العراقيين "شديدة الإجرام ولا تتلاءم مع قيم قوات التحالف". وأضاف أن العراقيين مستاؤون جدا من هذه الممارسات التي عانوا الكثير منها تحت حكم الرئيس المخلوع صدام حسين.

وقد ذكرت صحيفة لاريبوبليكا الإيطالية أن صور التعذيب التي بثتها شبكة CBS الأميركية كانت لدى وزارة الدفاع الأميركية منذ فترة.

وأضافت الصحيفة أن الشبكة حصلت على نسخة منها فأرسلت على الفور فريقا صحفيا إلى سجن أبو غريب الذي أعد تقريرا بشأن الموضوع قبل أسبوعين بالتحديد, لكن البنتاغون وعبر رئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال ريتشارد مايرز طلب من إدارة الـ CBS تأجيل بث التقرير والصور فوافقت على ذلك.

وبعد أن علمت بعض وسائل الإعلام الأميركية بالأمر خشيت الـ CBS أن تفقد السبق الصحفي, فقامت بإخطار البنتاغون بقرارها بث التقرير فوافق البنتاغون على البث بشرط أن تتيح الشبكة الإدلاء بتعليق بشأن الموضوع، وهو ما تم على شكل مقابلة مع العميد مارك كيميت.

تصرفات غير أخلاقية
العقيد جانيس كاربنسكي تقف قرب غرفة تعذيب بسجن أبو غريب (الفرنسية)
وقد فتحت قوات الاحتلال الأميركي تحقيقا بشأن التصرفات غير الإنسانية وغير الأخلاقية من الجنود الأميركيين مع المعتقلين العراقيين.

وأوقف بموجب التحقيق 17 عسكريا بينهم جانيس كاربنسكي وهي ضابطة برتبة عميد وقعت تلك الممارسات تحت إشرافها. وسيحاكم ستة من العسكريين أمام محكمة عسكرية، بينما أوقف الباقون عن الخدمة، ومنهم جنود احتياط قد لا يخضعون لأي محاكمة.

وأظهرت الصور الجنود الأميركيين وهم يبتسمون ويقفون لالتقاط الصور التذكارية ويضحكون أو يرسمون بأصابعهم علامة النصر بينما تكوم سجناء عراقيون عرايا في شكل هرمي أو وقفوا في أوضاع وكأنهم سيمارسون الجنس مع بعضهم.

وبينت الصور التى عرضتها قنوات تلفزيونية ونشرتها صحف قوات الاحتلال وهي تسيء معاملة بعض العراقيين المحتجزين في سجن أبو غريب. وبينما كتبت كلمات مهينة على بشرة رجل عراقي باللغة الإنجليزية, اقتاد الأميركيون آخر ليقف على صندوق ورأسه مغطى وتم توصيل أسلاك إلى يديه وأبلغ بأنه إذا سقط من أعلى الصندوق فسيصعق بالكهرباء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة