لبن الأم لتحصيل أكاديمي أعلى   
الاثنين 1430/6/22 هـ - الموافق 15/6/2009 م (آخر تحديث) الساعة 16:34 (مكة المكرمة)، 13:34 (غرينتش)
الحليب الصناعي كان أقل فاعلية حسب الدراسة (رويترز-أرشيف)
قال باحثون أميركيون إن الأطفال الذين يرضعون من الثدي يحصلون على علامات أعلى عند البلوغ والالتحاق بالمدارس الثانوية، كما تزداد فرص التحاقهم بالجامعات، مقارنة بنظرائهم الذين تعطيهم أمهاتهم قوارير الحليب الصناعي في طفولتهم.
 
وركزت الدراسة التي نشرت في مجلة هيومان كابيتال على التحصيل الأكاديمي لمجموعتين من الأطفال الأشقاء، حيث رضع أفراد المجموعة الأولى الحليب من الثدي في الطفولة وأفراد المجموعة الثانية شربوا حليبا صناعيا في الفترة نفسها.
 
وتبين من الدراسة أن الطلاب الذين تمت تغذيتهم بحليب الأم عند الطفولة حازوا على 0.019 نقطة أكثر من أشقائهم الذين شربوا الحليب الصناعي ولم تتجاوز نقاطهم الـ0.014.
 
وفي هذا السياق، قال البروفيسور في الجامعة الأميركية جوزف سابيا والبروفيسور دانيال ريس من جامعة كولورادو دنفر من المركز الوطني لصحة المراهقين الأميركي إن تغذية الأطفال من الثدي في مرحلة الطفولة توسع من مداركهم العقلية وصحتهم الذهنية.
 
وتوصل الباحثون إلى هذه النتيجة بعد إعداد دراسة شملت 126 أخا وأختا ينتمون إلى 59 عائلة والاطلاع على مراحل طفولتهم وطريقة تغذيتهم وصولا إلى التحاقهم بالمدارس الثانوية والجامعات والعلامات التي حصلوا عليها.
 
وقال سابيا إن نتائج دراستنا تشير إلى أن الفوائد الصحية والإدراكية للتغذية من الثدي قد تؤدي إلى فوائد تثقيفية هامة للأطفال على المدى البعيد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة