اجتياح إسرائيلي لرام الله والبيرة واقتحام مكتب الجزيرة   
الثلاثاء 1424/8/26 هـ - الموافق 21/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)


اجتاحت قوات الاحتلال الإسرائيلي مساء اليوم مدينة رام الله إضافة إلى بلدة البيرة القريبة وفرضت عليهما حظر التجول.

وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن قوات الاحتلال عززت وجودها العسكري في هاتين المدينتين من عدة محاور، كما اقتحمت مكتب الجزيرة ومنعت العاملين فيه من مغادرته.

وأكد المراسل أن هناك اجتياحا واسعا للمدينتين مصحوبا بقصف شديدة قرب مقر مقاطعة رام الله حيث يوجد الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، مشيرا إلى أن المزيد من قوات الاحتلال تنتشر في المدينتين. وقال إن هناك معلومات أولية تتحدث عن اجتياح لمدينة بيرزيت شمال رام الله.

هذا وقد سمعت أصوات إطلاق نار وقنابل الدخان لإجبار الفلسطينيين في مدينة رام الله على الالتزام بحظر التجول.

وشدد المراسل على أن الأهداف الحقيقية لهذا الاجتياح غير معروفة بعد، لكن لا يمكن استبعاد أي احتمال ومنها إزاحة الرئيس عرفات عن الحلبة السياسية.

ولم يصدر بعد أي تعليق من المصادر الإسرائيلية على الأسباب التي تقف وراء عملية الاجتياح، كما لم يتوفر أي تعليق من مصدر فلسطيني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة